رمز الخبر: ۶۱۹۵
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية حسن قشقاوي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي ان دول مجلس تعاون الخليج الفارسي تطالب بتوسيع نطاق التعاون والتشاور مع ايران.
وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان قشقاوي قال في مؤتمره الصحفي اليوم الاثنين ردا على سؤال حول الانباء التي تتحدث عن احتمال مشاركة الرئيس احمدي نجاد في اجتماع مجلس تعاون دول الخليج الفارسي بالرغم من مواقف بعض أعضاء المجلس من الجزر الايرانية الثلاث, "ان أهم أهداف الزيارة الأخيرة لأمير قطر الى الجمهورية الاسلامية الايرانية, هو الاعلان عن طلب دول مجلس تعاون الخليج الفارسي التعامل وتوسيع التشاور والتنسيق الفكري مع طهران في مختلف المجالات من اجل تعزيز الاستقرا والسلام " في المنطقة.
واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية, ان المشاركة الموفقة للرئيس احمدي نجاد في القمة السابقة لدول مجلس تعاون الخليج الفارسي في الدوحة وترحيب أعضاء المجلس باقتراحات ايران المختلفة للتعاون في شتى المجالات, جعلت دول هذه المنطقة ترغب بمواصلة التعامل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأعلن قشقاوي كذلك عن ان رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية سيغادر البلاد نهاية الاسبوع الحالي للمشاركة في اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون.
وأضاف, "سيشارك رئيس الجمهورية في هذا الاجتماع الذي سينعقد يوم الاثنين في العاصمة الطاجيكية دوشنبة, وحسب المعتاد فان برنامج العمل سيتضمن إضافة الى المشاركة في الاجتماع لقاءات مع المسؤولين المشاركين في هذا الاجتماع ".
وحول التعاون القائم بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية, أكد المتحدث باسم الخارجية ان تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعاون عادي وفي اطار اتفاقية الضمانات.
واضاف قشقاوي, "ان الجانبين (ايران والوكالة الدولية) يواصلان محادثاتهما في أجواء بناءة, وان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة دوما للإجابة على أسئلة هذه المؤسسة الدولية في هذا الاطار ".
ونفى قشقاوي ان تكون مفاوضات مساعد مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أولي هاينونن الأخيرة في طهران قد جرت في ظل تكتم اعلامي, وقال "ان تعاوننا الحالي هو تعاون عادي وكما كان في السابق, وان لدى سائر اعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضا مثل هذا التعاون مع هذه المؤسسة الدولية, ولا يوجد أي تعمد في ما يوصف بأنه تكتم اعلامي ".
وحول آخر الانباء المرتبطة بافتتاح قنصلية امريكية في ايران, قال قشقاوي "لم يقدم أي طلب رسمي بهذا الشأن, وان ما طرح في هذا الشأن لا يتعدى كونه تكهنات من قبل بعض الصحف ".
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية ان مسيرة التشاور ستتواصل بين أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي ومنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا, معربا عن اعتقاده بأن الجانبين يحرزان تقدما في ظل الأجواء الايجابية والبناءة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: