رمز الخبر: ۶۲۰۱
قال رئيس مجلس خبراء القياده ومجمع تشخيص مصلحه النظام ايه‌الله اكبر هاشمي رفسنجاني ،ان الشعب العراقي شعب متمكن وعريق وليس بحاجه الي وصايه او قيم موكدا ان التواجد الامريكي في العراق لخدمه اهداف استعماريه.

واضاف هاشمي رفسنجاني اليوم الاثنين لدي لقائه زعماء العشائر العراقيه " لو كان للامريكيين نيه حسنه ويريدون خدمه الشعب العراقي فالافضل لهم ان يجعلوا الشعب العراقي يقرر مصيره بنفسه وان لايفرضوا عليه‌اي شي‌ء".

واشار الي الدور المهم جدا للعشائر العراقيه في حمايه العراق موكدا اهميه التحلي بالوعي ومعرفه الظروف لتحقيق التقدم والسعاده والازدهار وقال ان العراقيين سيخسرون اذا لم يتول الاشخاص المهمين والموء‌ثرين زمام الامور في العراق ويسلموا البلد بيد المحتلين نظرا للامكانيات الكبيره المتاحه والمكانه الستراتيجيه للعراق في المنطقه.

واكد رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام الي البلوغ الفكري والثقافي والسياسي الجيد الذي اظهره ابناء الشعب العراقي في الانتخابات وصياغه الدستور بعد الاطاحه بصدام وقال ان تحلي العشائر والعلماء ومراجع التقليد في العراق بالوعي امر ضروري لاجتياز العراق للمصائب التي يواجهها.

وصرح هاشمي رفسنجاني انه الي جانب التطور الحاصل في العراق فان انعدام الامن وعمليات القتل والصراعات والمناوشات قد اضعفت العراق.

واضاف ان مثل هذه التصرفات تثير المزيد من الحقد والعداوه والبغضاء بين المذاهب والطوائف العراقيه .

واشار الي استغلال المحتلين للتفرقه بين ابناء الشعب العراقي لاستمرار تواجدهم في العراق وقال ان المكانه الجغرافيه والانسانيه والثروات العراقيه توسوس المحتلين لجعل العراق هدفا لتمرير اهدافهم الاستعماريه .

واكد هاشمي رفسنجاني علي حرص الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي ارساء الامن والاستقرار والتطور في العراق وقال " ثقوا بان سياسه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ترتكز علي الوحده بين كافه ابناء الشعب العراقي من الشيعه والسنه والمسيحيين وكافه الاقوام العراقيه".

واشار الي ان وجود عراق مستقل وحر ومتطور هو افضل شي‌ء بالنسبه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه موكدا ان التعاون بين ايران والعراق من اهداف ايران الستراتيجيه.

وقال رئيس مجلس خبراء القياده ان ايران حصلت علي خبرات قيمه جدا بعد الثوره الاسلاميه والحرب التي فرضها حزب البعث العراقي والتي افضت الي اضعاف البلدين موكدا علي استعداد ايران لتقديم هذه الخبرات للعراق بسخاء لتحقيق الرفاهيه والتطور للشعب العراقي.

ووصف هاشمي رفسنجاني الوحده والتناغم بانها اكبر تجربه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لتجاوز المشاكل والتحرك باتجاه تطور البلاد وقال ان اوضاع البلاد لن تكون منظمه ابدا اذا سيطرت الصراعات والفرقه بين ابنائه وبالعكس اذا اتحدوا فان العدو الاجنبي لن يتمكن ابدا من فك وحده هذا البلد".

واضاف ان التجربه الاخري هي ان الاجانب الذين يدخلون الي بلد ما لايمكن ان يكونوا مفيدين لهذا البلد ولايوجد ادني شك بان الامريكيين الذين قدموا خسائر ماليه وبشريه باحتلالهم للعراق لايفكروا بمصالح الشعب العراق وانما بمصالحهم فقط.

وقدم عدد من زعماء العشائر العراقيه في مستهل اللقاء ،تقريرا عن اوضاع العراق واكدوا علي الوحده والتضامن بين الشعبين الايراني والعراقي لاقامه علاقات بناء‌ه في شتي المجالات واشادوا باجراء‌ات الجمهوريه الاسلاميه لايرانيه في مساعده الشعب العراقي.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: