رمز الخبر: ۶۲۲۱
كرر وزير الحرب الصهيوني الإرهابي ايهود باراك تهديدات الكيان الغاصب لإيران الإسلامية اليوم الثلاثاء و قال ان "اسرائيل لا تستبعد اي خيار" في إشارة الى احتمال اللجوء للخيار العسكري ضد المنشآت النووية الايرانية .و افادت وكالة انباء فارس بأن تهديدات الوزير الصهيوني جاءت خلال لقائه في تل ابيب مع وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس مضيفا بأن الدويلة العبرية لا يمكن ان تقبل بان تمتلك ايران للنووي .
كما كرر الارهابي باراك قائلا "يجب ان تستمر الولايات المتحدة في فرض عقوبات اقتصادية لمنع تحقيق تقدم في البرنامج النووي الايراني" و كان باراك اعلن في 31 آب ان الولايات المتحدة لا تريد حاليا هجوما على المواقع النووية الايرانية و قال لاذاعة الجيش الاحتلالي ردا على سؤال حول مواصلة ايران برنامجها النووي : ان "موقف الولايات المتحدة معروف : انهم لا يريدون عملا ضد ايران" .
و في هذا السياق افادت صحيفة "هاآرتس" ان واشنطن رفضت في الاونة الاخيرة طلب مساعدة عسكرية قدمته اسرائيل من شانها تحسين قدراتها على التدخل العسكري ضد المواقع النووية الايرانية .
و بحسب الصحيفة التي لم تورد مصادرها، فان الاميركيين اعتبروا هذا الطلب "الذي قدم ورفض على اعلى المستويات" مؤشرا على ان «اسرائيل» اصبحت متقدمة جدا في تحضيراتها لشن مثل هذا الهجوم .
و قالت "هاآرتس" ان الامريكيين حذروا «اسرائيل» من ان مثل هذا الهجوم سيسيء لمصالحهم و طلبوا ابلاغهم في مطلق الاحوال اذا كان سيتم .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: