رمز الخبر: ۶۲۴۵
اتهمت روسيا اليوم الاربعاء اميركا واسرائيل بتزويد جورجيا بالاسلحه خلال الاحداث التي جرت موخرا في منطقه القوقاز.

وافاد مراسل ارنا، ان ذلك جاء في بيان تلاه القائم باعمال السفاره الروسيه بدمشق "ايغور بيلاييف" خلال موتمر صحفي عقده في مقر السفاره الروسيه بدمشق .

وقال بيلاييف : ان "اسرائيل والولايات المتحده وحلفاء‌هما زودوا جورجيا بالاسلحه وساعدوها في حربها بشكل مخالف للقوانين الدوليه".

واضاف "انهم عززوا الشعور لدي النظام الجورجي بانه بمناي عن العقاب وعدوه بتامين الحمايه له عن طريق حلف الناتو".

واوضح بيلاييف، ان اعتراف روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبيه وابخازيا جاء بناء علي طلب شعبي البلدين وبرلمانيهما ورئيسهما.

وقال : ان " ذلك جاء ايضا بناء علي راي الشعب الروسي واعتمادا علي احكام ميثاق الامم المتحده ووثيقه هلسنكي الختاميه وغيرها من الوثائق الدوليه بما فيها اعلان عام/‪/۱۹۷۰‬حول مبادي‌ء القانون الدولي الخاصه بالعلاقات الوديه بين الدول".

واضاف : ان "هذا القرار يشمل ايضا ابرام اتفاقيات مع اوسيتيا الجنوبيه وابخازيا بشان الصداقه والتعاون والمساعده المتبادله".

ودعا بيلاييف الدول الاخري الي الاعتراف بسياده اوسيتيا الجنوبيه وابخازيا علي الرغم من صعوبه هذا الخيار الذي يمثل الامكانيه الوحيده لحمايه الناس.

وندد بيلاييف بسياسه ازدواجيه المعايير التي تنتهجها اميركا وحلفاوء‌ها تجاه هذه المسائل لاسيما ان هذه الدول نفسها اعترفت منذ مده باستقلال اقليم كوسوفو الصربي علي الرغم من ان اوسيتيا الجنوبيه وابخازيا لديهما حججا اكبر للاستقلال.

ونفي بيلايف رغبه بلاده في الدخول بحرب بارده جديده، و قال "نحن نبقي ابوابنا مفتوحه للجميع وفي حال كان هناك سلوك ملائم من حلف الناتو والدول الغربيه والولايات المتحده للاعتراف بمصالح روسيا الحيويه فاننا نستطيع الاستمرار في التعاون مع حلف الناتو وهذا التعاون يشكل مصلحه كبري للناتو اكثر مما هو لصالح روسيا".

واكد بيلاييف، ان بلاده دوله محبه للسلام وتملك الحق في الدفاع عن مصالحها وفي حال وجدت موسكواي شي‌ء يهدد مصالحها فهي قادره علي الدفاع عن نفسها.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: