رمز الخبر: ۶۲۴۹
علی اعتاب الاجتماع الوزاري لمجلس تعاون بلدان الخلیج الفارسي المزمع عقده فی الریاض یوم الثلاثاء المقبل، ثمة ضرورة لاضاءة بعض الجوانب المتصلة بالامن الاقلیمي لهذه المنطقة.
عصر ایران ، حمید حلمي زادة- علی اعتاب الاجتماع الوزاري لمجلس تعاون بلدان الخلیج الفارسي المزمع عقده فی الریاض یوم الثلاثاء المقبل، ثمة ضرورة لاضاءة بعض الجوانب المتصلة بالامن الاقلیمي لهذه المنطقة.

فکما هو معلوم فان الخلیج الفارسی یتمتع باهمیة جیوستراتیجیة قصوی باعتباره محطة امداد حیویة للطاقة الی اوروبا والقارة الامیرکیة واسترالیا ومناطق اخری من العالم، الی جانب کونه معبرا تستخدمه القوات العسکریة الغربیة حالیا لتعزیز تواجدها الاحتلالي فی العراق والمنطقة فی آن معا.

لقد کانت بلدان هذه المنطقة قبل الغزو الغربی تعیش اوضاعا مستقرة قائمة علی التفاهم والمودة والاحترام المتبادل، لکن القوی الاستکباریة و بالنظر لمتابعتها اهدافا تسلطیة غاشمة وشاذة، فرضت اشکالا تصعیدیة من التوتر والاحتقان بلغت احیانا حد تجروء تل ابیب وبوقاحة سافرة علی تحریض دول الجوار العربی فی الخلیج الفارسي ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، ومطالبتها باقامة مظلة صاروخیة بدعوی مجابهة الخطر الایرانی الذی یهدد البلدان العربیة واسرائیل معا -علی حد تعبیر تسیبی لیفنی وزیرة خارجیة الکیان الصهیونی الغاصب لفلسطین-.

من جانبها اکدت ایران مرارا وتکرارا علی ان الامن الاقلیمي للخلیج الفارسي هو مسؤولیة بلدانها، ایمانا منها بأن القواسم المشترکة فیما بینها قادرة علی ایجاد المنظومة المتجانسة والمتناسقة المطلوبة فی هذا الاتجاه. وازاء ذلک فان الاجندة الاستیلائیة الاستغلالیة للقوی الطارئة تحتم علی الاجتماع الوزاری وکذلک علی مؤتمر القمة المرتقب لدول المجلس، ان یکونا اکثر واقعیة فی التعاطي مع المصالح البینیة والعامة فی هذه المنطقة، واکثر حیطة فی اتخاذ القرارات الصادرة عنهما والتی یفترض بها ان تعزز الالفة والمحبة بین بلدانها، وذلک من اجل تفویت الفرصة علی اولئک الذین یضمرون الشر والعداء للایرانیین والعرب علی حد سواء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: