رمز الخبر: ۶۲۵۳
اعلن رئيس الوزراء الروسي "فلاديمير بوتين" مشاركة مستشارين عسكريين امريكيين في الحرب التي اندلعت في جورجيا وتوقع أن البيت الابيض ربما قد خطط له لمساعدة الجمهوريين على الفوز في انتخابات الرئاسة الامريكية.و نقلت وكالة انباء فارس عن شبكة "سي.ان.ان" أن بوتين أكد في مقابلة مع هذه الشبكة أن روسيا تصرفت بما يتفق تماما مع القانون الدولي دفاعا عن اوسيتيا الجنوبية التي هاجمتها قوات جورجيا يومي السابع والثامن من آب الجاري مما أثار أزمة دولية.
وقال رئيس الوزراء الروسي " نعرف انه كان يوجد مستشارون امريكيون في جورجيا ولكن المدربين والمدرسين وافراد الاسلحة العسكرية لابد وان يكونوا في ميادين الرماية وفي مراكز التعليم ولكن اين كانوا لقد كانوا في منطقة العمليات العسكرية ".
و تابع قائلا " ان هذا يدفع المرء الى استنتاج ان قيادة الولايات المتحدة كانت تعلم بهذا العمل الذي كان يجري الاعداد له وعلاوة على ذلك فربما شاركت فيه."
و من جهته زعم البيت الابيض أن تصريحات رئيس الوزراء الروسي كانت كاذبة بشكل واضح.
و قال " ان الازمة اثيرت بطريقة خطيرة بما في ذلك من جانب اصدقائنا الامريكيين في اطار الصراع الانتخابي هذا هو استغلال الموارد الادارية بطريقة مؤسفة لاعطاء ميزة لاحد المرشحين وهو في الوضع الحالي من الحزب الحاكم."
و اضاف قائلا " ان روسيا وجدت علامات على ان مواطنيين امريكيين كانوا في منطقة العمليات العسكرية في جورجيا " .
و قال " اذا كانت قيادة الولايات المتحدة قد وافقت على هذا فيساورني شك حينئذ بأن ذلك قد تم بشكل خاص لتنظيم حرب صغيرة تكلل بالنصر واذا لم تنجح فلجعل موسكو حينئذ تبدو كعدو وعلى هذا الاساس توحيد الناخبين حول مرشح رئاسي واحد وبالطبع مرشح الحزب الحاكم."
و تابع قائلا "‌ ان روسيا تجرعت استقلال كوسوفو ولكنها كوفئت بصراع على حدودها تعتبره موسكو هجوما على روسيا نفسها " .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: