رمز الخبر: ۶۲۵۵
أكدت صحيفة «معاريف» الصهيونية اليوم الجمعة أن رئيس حكومة الاحتلال أيهود أولمرت ، يمارس ضغوطاً هائلة على محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية للسير معه نحو اتفاق "تاريخي" حتى و إن كان جزئياً وغير مفصل .و أفادت وكالة أنباء فارس بأن الصحيفة أشارت في عددها الصادر اليوم إلى أن أولمرت حتى الأمس حاول إغراء أبو مازن إلى جانب الملياردير اليهودي -الأمريكي دانيال افراهام الذي زار رام الله عدة مرات ، مستخدماً مدافع إقناع، رغم تحركه ضد التيار .
و أوضحت «معاريف» أن كلاً من وزيري الخارجية و الحرب الصهيونيين تسيبي ليفني و أيهود باراك يقومان بفرملة أولمرت فيما الأمريكيون يائسون ، مبيّنةً أن وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس حثت أبو مازن لإعداد شيء ما لزيارته التي سيقوم بها لواشنطن في أيلول ، حيث تقول الصحيفة "ان هناك شك إن كانت هي نفسها مازالت تؤمن بالتغيير" .
و كانت مصادر مقربة من عباس كشفت أن رايس أبلغت الرئيس عباس والصهاينة خلال اجتماعها بهم في زيارتها الأخيرة أن إدارتها تريد الوصول إلى صيغة تسوي بينهما أبرز بنودها إحداث تعديلات على حدود حزيران من العام 1967، بالإضافة إلى بلورة تفاهم بشأن آلية دولية لتعويض المشردين الفلسطينيين وذلك كجزء من حل هذه القضية "الشائكة" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: