رمز الخبر: ۶۲۵۶
صرح رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بأن الاعداء لا يطيقون ان يرون ايران الاسلامية و روسيا دولين مقتدرتين نظرا للمصالح المشتركة للبلدين .و ذكر موفد وكالة انباء فارس الي دوشنبة بأن ذلك جاء خلال لقاء الرئيسين محمود احمدي نجاد و ديمتري مدفيديف الليلة الماضية في العاصمة الطاجيكية علي هامش انعقاد القمة الثامنة لمنظمة شنغهاي للتعاون الاقليمي .
و تناول الجانبان في هذا اللقاء بالبحث التعاون الثنائي و القضايا الاقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك و تقرر استمرار تبادل وجهات النظر و الاتصالات بين البلدين .
و اكد الرئيس احمدي نجاد بأن ايران و روسيا بلدان جاران و لهما تعاون اقليمي و علاقات جيدة مشددا علي ان الاعداء لا يريدون ان يشهدوا اقتدار ايران و روسيا .
و اشار رئيس المجلس الاعلي للامن القومي الي التواجد الاجنبي في المنطقة لآمريكا و بعض حلفائها و احتلال العراق و افغانستان واعتبر ذلك سببا لزيادة التطرف و تكريس الخلافات بين الشعوب الصديقة و الشقيقة بالمنطقة .
و بارك الرئيس احمدي نجاد انتخاب مدفيديف رئيسا لروسيا معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتعزيز التعاون بشكل واسع مع هذا البلد لاسيما في المجال الاقتصادي .
هذا وذكرت المتحدثة باسم الرئيس الروسي ناتاليا تيماكوفا بأن الرئيسين محمود احمدي نجاد و ديمتري مدفيديف ناقشا في اللقاء
البرنامج النووي الإيراني .
و أوضحت المتحدثة باسم مدفيديف للصحافيين أن الرئيس الروسي هو الذي بادر بمنافشة الأمر ، وأثار مسألة إمكانية استمرار الحوار والمناقشات ، لكنها لم تذكر أي تفاصيل أخرى .
يذكر أن واشنطن تضغط من أجل فرض عقوبات أشد على طهران في مجلس الأمن ، وتريد مساندة روسيا بوصفها عضوا يمتلك الفيتو رغم ارتفاع درجة التوتر بينهما بسبب الصراع في جورجيا .
و أبدت موسكو فتورا تجاه تشديد العقوبات القائمة ضد طهران .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: