رمز الخبر: ۶۲۹۰
دعا حزب الله الي بذل جهد استثنائي كبير وطنيا وعربيا واسلاميا من اجل تحرير الامام السيد موسي الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين المخطوفين في ليبيا منذ العام ‪. ۱۹۷۸‬
واصدر حزب الله بيانا في الذكري الثلاثين لتغييب الامام الصدر، قال فيه: "اننا نفتقد تلك العمامه الناصعه والهامه الشامخه والموقف الوطني الشجاع والفكر الاسلامي النير، كما يفتقده ابناوء‌ه وتلامذته الذين حققوا بعضا من احلامه علي تلال طالما دعاهم للقتال فيها ضد العدو، فجعلوا من نداء‌اته وسائل لقهر العدو".

اضاف البيان: "فيا ليتك يا امام المقاومه تشهد اليوم تلامذتك وابناء‌ك يحققون الاهداف التي سعيت اليها والمعجزه التي طالبتهم بها، فاذا بهم يقاتلون العدو باظافرهم واسنانهم وكامل اسلحتهم ويلحقون به اكبر هزيمه مذله لكيانه في تاريخ حروبه مع العرب والمسلمين".

وتابع بيان حزب الله: "من تلال مارون الراس وبنت جبيل وصولا الي الخيام ووادي الحجير والطيبه حيث اطلقت يا امام المغيبين اول رصاصه، تحقق النصر الذي حلمت به علي يد الموء‌منين كما توقعت بصوتك وكلمتك".

واكد حزب الله "ان كلمات الامام الصدر حول المقاومه والسلاح وهويه لبنان العربيه والقضيه الفلسطينيه والمحرومين والمستضعفين هي نبراس هاد لكل مقاوم شريف ولكل وطني ملتزم، وستبقي هاديا لنا في سلوكنا السياسي والوطني".

وقال: "لقد آن الاوان بعد مرور ثلاثين عاما علي اختطاف الامام الصدر ورفيقيه ان يبذل جهد استثنائي كبير علي المستوي الوطني والعربي والاسلامي من اجل تحريره ورفيقيه واعادته الي ساحه جهاده ومقاومته، ولبنان والامه اليوم هما احوج الي وجود هذا الامام ولشخصيته الفذه اكثر من‌اي زمن مضي".

ودعا حزب‌الله جماهير المقاومه الي "اوسع مشاركه شعبيه وسياسيه ممكنه" في المهرجان الذي تقيمه حركه امل يوم غد الاحد في مدينه النبطيه (الجنوب) في ذكري اختطاف موء‌سسها الامام الصدر وذلك "تاكيدا علي انتسابنا جميعا الي هذا الامام العظيم واحياء لقضيته العادله والمحقه".

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: