رمز الخبر: ۶۲۹۹
دعا النائب عن الائتلاف في البرلمان العراقي عبد الكريم العنزي الى إنهاء تواجد زمرة المنافقين الارهابية على الارض العراقية و بشكل نهائي ، مشددا على ان هذا التواجد يخل بالسيادة الوطنية .و افادت وكالة انباء فارس بأن العنزي اعلن ذلم في تصريح لقناة العالم الاخبارية مساء امس السبت و قال : ان تسلم وزارة الدفاع العراقية المسؤولية الامنية عن معسكر اشرف في محافظة ديالى كان قرارا عراقيا خالصا .
و اضاف العنزي : لقد اكدت الحكومة العراقية مرارا و تكرارا رغبتها الاكيدة لفرض سيادتها الكاملة على جميع انحاء البلاد ، و منها هذا المعسكر الذي يأوي زمرة المنافقين المدرجة عالميا في قائمة المنظمات الارهابية .
و تابع وزير الامن الوطني العراقي السابق قائلا : لقد اقر مجلس النواب و بأغلبية مطلقة بضرورة ان يتم انهاء نشاطات هذه المنظمة وتجريدها من السلاح و منعها من التدخل في الشأن العراقي .
كما اشار العنزي الى بعض التصرفات الاستفزازية لهذه الزمرة ، و قال : لقد عمدت هذة المجموعة مؤخرا الى عقد اجتماعات موسعة ، ما اعتبر تحديا لارادة اهل البلد واخلالا بالسيادة الوطنية.
و تحدث هذا النائب العراقي عن الاجراءات التي اتخذتها حكومة بلاده حيال تصرفات هذه الزمرة الارهابية ، و قال : لقد عمدت السلطات الى اتخاذ اجراءات حازمة وحاسمة وعلى لسان رئيس الوزراء نوري المالكي للحد من تصرفات هؤلاء الارهابيين، حيث توجت هذه الاجراءات باستلام وزارة الدفاع المسؤولية الامنية لمعسكر اشرف في ديالى.
و لفت العنزي الى تطورات العملية الامنية المعروفة بـ"بشائر الخير" التي تنفذها قوات بلاده في محافظة ديالى ، و قال : ان بسط السيطرة على معسكر اشرف يعتبر حلقة مهمة في هذه العملية بعد ان ثبت تعاون عناصر زمرة المنافقين مع الارهابيين من «القاعدة» و بقايا النظام الصدامي البائد .
و كانت وزارة الدفاع العراقية اعلنت امس ان قواتها تسلمت المسؤولية الامنية لمعسكر اشرف الذي يأوي عناصر من زمرة المنافقين الارهابية .
و يقَع المعسكر في محافظة ديالى شمال شرق العاصمة بغداد ، وكان طيلة السنوات الخمس الماضية يحظى بحماية قوات الاحتلال الامريكي .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: