رمز الخبر: ۶۳۰۲
اكد رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد انه "بدون العداله من الممكن ان ينمو جزء من طاقات الشعب الا ان تحقيق العداله الكامله سوف يفجر كافه الطاقات الكامنه في البلاد".

واشار الرئيس احمدي نجاد اليوم السبت في كلمه امام التعاونيات النموذجيه ومدراء قطاع التعاون، الي خطه الافاق المستقبليه التنمويه للسنوات العشرين القادمه وقال، ان هذه الخطه علامه وموء‌شر للتحرك باتجاه تحقيق الاهداف الساميه للثوره وللنظام، ولو اردنا الوصول الي اهدافنا فعلينا تخطي العقبات بسرعه لتحقيق خطه الافاق المستقبليه للبلاد.

ووصف رئيس الجمهوريه تنفيذ الحكومه لبرنامج التطور الاقتصادي بالمهم للبلاد وقال، ان مشروع التطور الاقتصادي يمثل همزه الوصل بين سياسات الماده ‪ ۴۴‬حول الخصخصه وافاق الخطه التنمويه للسنوات العشرين القادمه.

واكد رئيس الجمهوريه ان بناء مجتمع نموذجي ومطلوب بحاجه الي متابعه هدفين وعنصرين مهمين موضحا "نحن بحاجه الي تطور مستمر في المجالات السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه وخاصه علي الصعيد الاقتصادي،اي علينا خوض عقدين من النمو الاقتصادي الكبير علي الاقل".

واضاف الرئيس احمدي نجاد "لو تخلفنا عن الركب في هذا العالم الذي يتنافس فيه الجميع لتحقيق التطور فمن غير الممكن ان نحتل مكانه مرموقه فيه".

واضاف رئيس الجمهوريه، ان العداله هي العنصر الثاني لبناء مجتمع مطلوب ويتعين تحقيق العداله في كافه النشاطات، وان الدفاع عن العداله هو من ضروريات تقدم البلاد.

واشار الرئيس احمدي نجاد الي مكانه التعاون في اجراء العداله وقال، ان قطاع التعاون وفضلا عن دوره في المساعده بتطور البلاد، يحظي بدور مهم لاقرار العداله لذا فان عمل التعاونيات اقرب كثيرا الي العداله من باقي النشاطات.

ولفت رئيس الجمهوريه الي حصه ال‪ ۲۵‬بالمائه لقطاع التعاون في الاقتصاد الايراني وقال، ان هذا الموضوع يثبت باننا في اول الطريق وعلينا ان نجد كثيرا في هذا المجال.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: