رمز الخبر: ۶۳۱۹
قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم الاحد ان الصمود والمقاومه التي يعتمدها الشعب الايراني وقائد الثوره الاسلاميه قد فرضت الهزيمه الحتميه علي معسكر الاعداء والمسيئين للشعب ودفعتهم الي الانهيار والسقوط.

واضاف الرئيس احمدي نجاد وهو يتحدث في حفل تخريج دفعه من طلبه كليه قوي الامن الداخلي ان الشعب الايراني يحظي اليوم بصوره لامعه وتتسم بالاعتزاز والفخر موضحا ان الشعب الايراني شعب قوي وان ايران تعتبر قوه عالميه كبري وبطبيعه الحال قوه صالحه وانسانيه وثقافيه تحمل رساله السلام والاخوه والرخاء والامن تاسيسا علي عباده الله والعداله.

واكد ان الشعب الايراني هو عدو المستكبرين والفاسدين والظالمين والمتغطرسين وصديق ومحب للشعوب الحره والمظلومه.

وتابع الرئيس احمدي نجاد ان المسيئين في العالم الذين هم في اقليه يحاولون اظهار انهم اغلبيه في العالم كما يحاولون من خلال استغلال مراكز الاداره والمنظمات الدوليه فرض مطالبهم الشيطانيه علي الشعوب.

واوضح ان اعداء الشعب الايراني يواجهون اليوم مازقا علي الصعيد السياسي والثقافي والاعلامي وان ماكنتهم العسكريه التي كانت تشكل سندا لغطرستهم قد سقطت في وحل الهزيمه.

وقال انه بفضل الله تعالي ورغم انف اعداء البشريه وتهديداتهم والحظر الذي يمارسوه فان الشعب الايراني ينطلق اليوم نحو قمم التقدم والرقي تاسيسا علي الاخوه والعداله.

واوضح رئيس الجمهوريه في جانب اخر من حديثه ان المجتمع البشري يمر بعهد جديد قائلا ان البشريه اجتازت مرحله عصيبه وطويله المرحله التي اتسمت بالظلم وانعدام العداله والانانيه.

واكد انه قد ولي العهد الذي كانت فيه الافكار الماديه تشكل اساس التفوق والاعتداء وكانت تروج علي انها افكار متفوقه وتجلب السعاده واليوم هو عهد الثقافه والقيم الالهيه والاخوه وسياده الاخلاق في العلاقات الانسانيه.

وقال الرئيس احمدي نجاد ان الشعب الايراني كان طوال التاريخ يحمل رايه الانسانيه والعلم والفكر والتعامل الانساني وحب البشريه وانه يتحمل اليوم مسووليه جسام.

واكد انه يجب اليوم التعريف بثقافه‌الاسلام الاصيل الذي هو ميراث جميع الانبياء والاولياء الالهيين الي العالم.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: