رمز الخبر: ۶۳۳۱
صرح رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه محمود احمدي نجاد بان الاواصر بين شعبي وحكومتي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وبوليفيا لها جذور في عمق الافكار الانسانيه.

واكد الرئيس احمدي نجاد خلال محادثاته هنا اليوم الاثنين مع نظيره البوليفي ايفو موراليس، رغبه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الاسراع بتوسيع علاقاتها مع بوليفيا في جميع المجالات وقال، ان تطور بوليفيا هو بمثابه تطور ايران، ومن هنا فقد طلبت من الوزراء بان يبعثوا الي بوليفيا من يعمل بروح ثوريه.

واكد رئيس الجمهوريه كذلك علي التعاون في مجالات النفط والغاز وانشاء المصافي والتنقيب عن النفط وانشاء مصانع انتاج الادوات الزراعيه وكذلك مصانع الالبان وقال، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي استعداد للتعاون مع بوليفيا في جميع المجالات.

واضاف، انه ومن اجل الاسراع في الانشطه فمن الضروري تسهيل بعض المقررات الجمركيه ودعم الاستثمارات والمتعلقه بالحصول علي تاشيرات الدخول.

واوضح الرئيس احمدي نجاد، رغم تصور البعض فان بوليفيا ليست دوله صغيره بل هي دوله كبيره برجال ونساء ثوريين يصمدون امام الضغوط الكبيره.

وهنا رئيس الجمهوريه بالانتصار الذي حققه نظيره البوليفي في الانتخابات الاخيره في هذا البلد وقال، ان هذا الانتصار هو انتصار الاراده المناهضه للامبرياليه لدي الشعب البوليفي.

من جانبه وصف الرئيس البوليفي في هذا اللقاء زيارته الي ايران بانها تاريخيه، داعيا للمزيد من تطوير العلاقات السياسيه والتجاريه وفي مجال الاستثمارات بين البلدين.

وقدم موراليس كذلك شرحا عن الاوضاع الداخليه في بلاده وقال، ان الدعم الحازم الذي قدمه الشعب البوليفي لي اخيرا موشر لتعزيز الروح المناهضه للامبرياليه والاستعمار في صفوف هذا الشعب.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: