رمز الخبر: ۶۳۳۲
وجه مجلس الوزراء رساله الي قائد الثوره الاسلاميه سماحه ايه الله العظمي السيد علي الخامنئي اكد فيها ان الكلام المفعم بالحكمه لسماحه القائد يشكل نبراسا تهتدي به الحكومه ونقطه ارتكاز تبعث علي الثقه وتوسس لوحده الاداره وتبث نشاطا من جديد وروحا جديده في هيكليه الحكومه.

وجاء في الرساله ان التصريحات الحكيمه لقائد الثوره الاسلاميه وجهت مره اخري قلوب المومنين وابناء الشعب الي نقطه تبعث علي الثقه وتوسس لوحده الاداره وولايه الفقيه الورع والواعي في الدوله الاسلاميه وبثت نشاطا من جديد وروحا جديده في هيكليه الحكومه.

واضافت الرساله ان ابناء‌كم وجنود الشعب عقدوا دائما العهد بان يحافظوا بما اوتوا من قوه علي التطلعات الساميه للشعب الايراني وان يسدوا الخدمه له وان يبقوا صامدين ثابتين في هذا الطريق.

وقال مجلس الوزراء في رسالته انه في هذا العصر الذي يشهد فيه الصرخات المعاديه للاستكبار والظلم والداعيه الي العداله والمحبه للثوره والتي تبعث املا جديدا لدي جميع احرار العالم كما ان ايران الاسلاميه تخطو خطوات جباره علي طريق الاعمار والرقي والازدهار فان خادمي الشعب في الدوله الاسلاميه واقتداء بمقتداهم علي استعداد للصمود حتي اخر لحظه عند تطلعات باني صرح الجمهوريه الاسلاميه ودماء الشهداء.

واكدت الرساله ان تصريحات قائد الثوره الاسلاميه قد زادت من مسووليات الحكومه بكثير لكي تبقي ثابته وصامده عند التطلعات المقدسه وقيم‌الاسلام والامام والثوره والعهد مع الشعب .

واعرب مجلس الوزراء في رسالته مجددا عن شكره لدعم وثقه قائد الثوره الاسلاميه بالحكومه التاسعه واعلن بانه يتخذ من توصيات سماحته نبراسا يهتدي به وسيبذل قصاري جهده من اجل اسداء الخدمه للشعب وشموخ الوطن الاسلامي.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: