رمز الخبر: ۶۳۸۴




قال مقرر لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه في مجلس الشوري الاسلامي كاظم جلالي ان المسوولين الروس يبذلون قصاري جهودهم للاسراع بتدشين محطه بوشهر الذريه.

واشار جلالي اليوم الاربعاء الي نتائج محادثات المسوولين الايرانيين مع رئيس شركه"اتم استروي اكسبورت " ليونيد رزنيكوف المقاوله لبناء محطه بوشهر الذريه / جنوب ايران / ،قائلا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه كانت تتوقع من روسيا منذ السابق اكمال المحطه في موعدها الا ان موسكو تاء‌خرت كثيرا في اكمال مشروع محطه بوشهر.

واعرب جلالي عن امله في الا تكون الاتفاقات والقرارات المتخذه من قبل المسوولين الروس موء‌خرا حول اكمال محطه بوشهر النوويه علي علاقه بالتطورات والقضايا السائده في المنطقه لكي لا نشهد تاخيرا اخر في اكمال محطه بوشهر بعد ما يتم تسويه هذه القضايا في المنطقه.

ودعا مقرر لجنه الامن القومي والسياسه الخارجيه في مجلس الشوري الاسلامي ،المسوولين الايرانيين الي ابداء الاهتمام الخاص بهذا الموضوع.

وكان رئيس شركه "اتم استروي اكسبورت" الروسيه ليونيد رزنيكوف المقاوله لبناء محطه بوشهر الذريه قد وصل يوم اول امس الاثنين الي طهران علي راس وفد من مدراء هذه الشركه وزار محطه بوشهر الذريه واطلع عن كثب علي سير العمل فيها.

واكدت شركه "اتم استروي اكسبورت" الروسيه في بيان مشترك مع شركه انتاج وتوسيع الطاقه الذريه الايرانيه بوصفها رب العمل علي التقيد بالاتفاقات السابقه لتوفير الكادر اللازم لتحقيق البرنامج وكذلك ارسال التجهيزات الي المحطه في اوانه.

وبدات عمليات بناء محطه بوشهر النوويه التي تقع علي مسافه ‪ ۱۲‬كيلومترا الي الجنوب من مدينه بوشهر / جنوب/ ،في عام ‪ ۱۹۷۴‬بمساعده شركه زيمنس الالمانيه الا ان هذه الشركه امتنعت عن اكمال المشروع بعد انتصار الثوره الاسلاميه في عام ‪. ۱۹۷۹‬
وبعد نحو ‪ ۱۸‬عامااي في ‪ ۲۵‬اب / اغسطس ‪ ۱۹۹۲‬وقعت طهران وموسكو علي اتفاق شامل للتعاون النووي .وبعد ‪ ۳‬سنوات‌اي في ‪ ۸‬كانون الثاني / يناير ‪ ۱۹۹۵‬تولت شركه اتم استروي اكسبورت عمليات اكمال محطه بوشهر الذريه.

وكان من المقرر ان يتم تدشين المحطه في ‪ ۸‬تموز/ يوليو ‪ ۱۹۹۹‬وفقا لاول موعد متفق عليه من قبل الجانبين الا ان هذا الموعد تاء‌جل نحو عشر سنوات.

 


ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: