رمز الخبر: ۶۳۸۵
نسخة جاهزة للطبعارسل الخبر الي صديقك



دمشق - فارس : كرر الرئيس السوري بشار الأسد رفضه للخيار العسكري للتعاطي مع ملف ايران النووي و اعتبره كارثي مشددا على ان "حل الموضوع لا يكون الا بالحوار و الطرق السلمية" .

و افادت وكالة انباء فارس بأن الرئيس السوري اعلن ذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في ختام القمة الثنائية التي جمعتهما في دمشق مساء يوم امس الاربعاء حيث شدد على ان "حل الموضوع لا يكون الا بالحوار والطرق السلمية" .
و حذر الرئيس الأسد من اللجوء الي الحل العسكري لمعالجة ازمة ملف ايران النووي و قال : "لا احد في العالم يستطيع ان يتحمل نتائج حل غير سلمي لأنه سيكون كارثة" .
و اضاف الرئيس السوري قائلا : "في زيارتي الاخيرة لايران تناقشنا في التفاصيل مع المسؤولين و لم اسمع اي موقف يختلف عن موقف سوريا الذي عرضته" ، لافتا الى "عدم الثقة" المتبادلة بين ايران و الدول المعنية بملفها النووي .
و اردف قائلا : "يهمنا في سوريا ان نلعب دورا لبناء الثقة و البرهنة ان هدف البرنامج النووي الايراني سلمي لا عسكري" مضيفا "سنتابع الحوار مع ايران و فرنسا و نتمنى ان نصل الى نتيجة" .
من جانبه اكد الرئيس الفرنسي ان لسوريا دورا في حل الملف النووي الايراني بسبب علاقات "الثقة" خصوصا التي تجمع بين البلدين مجددا التأكيد على خطورة هذا الملف .
و قال نيكولا ساركوزي "كررت له (الاسد) موقف فرنسا بأن لإيران الحق ، كما لكل دول العالم ، بالحصول على الطاقة النووية السلمية لكن يجب ان لا تحصل على السلاح النووي" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: