رمز الخبر: ۶۳۸۷





دعا رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام آيه الله اكبر هاشمي رفسنجاني جميع الناشطين الاقتصاديين للتركيز علي التنظيم والتصديق والتنفيذ المناسب للخطه التنمويه الخامسه علي اساس الخطوط العريضه.

وقال آيه الله هاشمي رفسنجاني لدي استقباله الاربعاء رئيس واعضاء غرفه التجاره والصناعه والمناجم لمحافظه طهران، ان الموشرات التي تم رعايتها في الخطوط العريضه للخطه التنمويه الخامسه يمكنها ان تودي الي التحول.

واكد قائلا، انه وفي ضوء التحرك في مسار الافاق المستقبليه وسياسات الماده ‪ ۴۴‬يمكننا ان نخطو خطوات كبيره لايران الاسلاميه في حال كانت الانشطه علي الصعيد التنفيذي مشفوعه بالتدبير اللازم والتوجهات الشامله.

وشدد رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام علي اهميه الاداره العلميه للمراكز الاقتصاديه وقال، ان المسافه التي تفصل القطاع الخاص عن الحكومه في هذا المجال ملحوظه، وعلينا التحرك في مسار بحيث نشهد الخصخصه بصوره حقيقيه في البلاد.

واعتبر آيه الله هاشمي رفسنجاني الهدف من الخصخصه هو الاستفاده المثلي من المصادر البشريه والماديه وقال، ان توفير الارضيه والاجواء اللازمه لانشطه القطاع الخاص بامكانه ان يكون موثرا جدا في خفض التضخم والبطاله اللذين يعدان معضلتين اساسيتين في البلاد.

ودعا آيه الله هاشمي رفسنجاني الي تعاون غرفه التجاره والصناعه والمناجم مع مجمع تشخيص مصلحه النظام في مجالات الصياغه والاشراف علي تنفيذ السياسات، معتبرا ذلك امرا مفيدا.

وفي مستهل اللقاء القي رئيس غرفه التجاره والصناعه والمناجم لمحافظه طهران يحيي آل اسحاق كلمه اعتبر فيها وثيقه الافاق المستقبليه للاعوام العشرين القادمه وقانون تنفيذ الماده ‪ ۴۴‬بانهما يوفران الارضيه للتحول في اقتصاد الابلاد وقال، ان الاهتمام بالضرورات اللازمه لايجاد التحول في اقتصاد البلاد يمكنه ان يضمن نجاحه.

 


ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: