رمز الخبر: ۶۳۹۴


بيروت - فارس : شدد الأمين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله على أن لبنان لايزال في قلب المعركة و المواجهة خصوصا بعد التهديدات الصهيونية الأخيرة ، مؤكدا ان سلاح المقاومة سيبقى حتى بعد تحرير مزارع شبعا .

و أفادت وكالة انباء فارس بأن الامين العام لحزب الله اعلن ذلك في كلمة له ألقاها مساء امس الخميس خلال حفل افطار هيئة دعم المقاومة و قال : إن لبنان لايزال في قلب المعركة والمواجهة خصوصا بعد التهديدات الصهيونية الأخيرة ، و إن سلاح المقاومة سيبقى حتى بعد تحرير مزارع شبعا المحتلة .
و لفت الأمين العام لحزب الله الى أن المقاومة لا تأخذ مزارع شبعا حجة للاحتفاظ بالسلاح ، و قال : "ان هذا السلاح سيبقى اذا تحررت المزارع ، لأننا نتحدث عن استراتيجية الدفاع فنحن بلد مهدد من اسرائيل" .
كما أكد السيد نصر الله ان هدف المقاومة هو تحرير الأرض و الانسان ، مشددا على أن المقاومة عرفت عدوها ، كما عرفت طريق تحقيق أهدافها وسبل الوصول لذلك .
و جدد سماحته التأكيد علي أن الفرق الصهيونية الخمس التي توعد بها وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك ، سيتم تدميرها في جبال وتلال وطرقات وأزقة الجنوب والبقاع الغربي و في أي مكان من لبنان .
و خاطب السيد نصر الله الصهاينة قائلا : أن الضجيج السياسي والأبواق الفلتانة في لبنان لا يمكن أن تؤثر على المقاومة مشيرا الى أن مشروع حزب الله ليس احتكار المقاومة لا في السابق ولا في الحاضر ولا في المستقبل .
و تطرق نصر الله الى حادث الطائرة العسكرية التي تعرضت لاطلاق نار من حزب الله فوق تلة سجد مقدما التعازي لذوي النقيب الذي قتل في الحادث سامر حنا و اشار الى أن حزب الله يعرف أكثر من غيره قيمة فقدان الأبناء مؤكدا أن الحادث مؤسف و حصل عن طريق الخطأ .
و كشف نصر الله أن الشخص الذي أطلق النار على الطائرة ، هو من طلب تسليمه للقضاء العسكري لقطع الطريق على من يدبر الفتنة بين الجيش والمقاومة ، و شدد على ضرورة اكمال التحقيق لتتضح الأمور ، و قال "نحن أحرص الناس على العلاقة بين الجيش والمقاومة".
و وصف نصر الله التحليلات التي قالت ان حادثة «سجد» متعمدة و ان حزب الله يرسم خطوط حمراء للدولة ، بأنها بغضاء و حاقدة ، مؤكدا انه لا يقبل أن يتهم مطلق النار بأنه مجرم فهو شخص التبس عليه الأمر و القضاء هو من يوصفه .
/ نهاية الخبر/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: