رمز الخبر: ۶۴۲۱





انتقد رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم السبت السياسات الاميركيه وعدوانها علي حقوق وكرامه الشعوب والبلدان الاخري قائلا ان اميركا وصلت الي طريق مسدود في كافه المجالات ومنيت بالهزائم وان الامبراطوريه الاميركيه وصلت الي نهايه الطريق.

واضاف احمدي نجاد في تصريحات ادلي بها امام حشد من الايرانيين المقيمين في بكين اثناء زيارته لهذا البلد لحضور دوره حفل افتتاح الالعاب الاولمبيه للمعاقين ،اضاف ان الافكار والثقافه والاخلاق الاميركيه لم تعد تملك جاذبيه.

وفي جانب آخر من تصريحاته اشار الي التطورات الاقليميه والعالميه وانتقد في ذات الوقت النزعه الاحاديه الجانب علي صعيد العلاقات الدوليه .

وتابع :ان مرحله العلاقات ذات النزعه الاحاديه الجانب التي تقوم علي هيمنه وسلطه القوي المتغطرسه علي مجمل العلاقات الدوليه وتفسير كافه الامور لصالحها قد وصلت الي نهايتها .

وتابع :منذ ‪ ۳۰‬عاما كان اسم اميركا وثقافتها يتصف بالجاذبيه في شرق العالم بحيث انه ترك تاثيرات علي الهويه الوطنيه وثقه الشعوب بنفسها بصوره كامله لكن هذه البلد اليوم اصبح يعاني من مشاكل اساسيه وجذريه وان المشاكل الاقتصاديه اصبحت اليوم تهدد كيان الامبراطوريه الاميركيه .

واكد ان‌اي شعب لا يريد الامبراطوريه الاميركيه وان التدخلات الاميركيه في كافه القضايا والمشاكل الدوليه لا تسهم في وضع حلول للمشاكل فحسب بل اضافت الي تعقيداتها المزيد .

واشار رئيس الجمهوريه الي المشاكل التي يعاني منها الاميركان جراء هجومهم علي العراق وافغانستان وقال ان اميركا غرقت في الوحل في هذين البلدين وفي القوقاز لم تستطع القيام بمساع موثره من اجل وضع حل للمشكله فيها .

واعتبر ان الاميركان سقطوا في الوحل علي الصعيد العسكري .

ولفت في ذات الوقت الي التطورات الايجابيه التي تحدث في ايران واوضح ،ان تطورات كبري في الطريق بفضل الله وعنايته وان هذه التطورات تاتي في سياق العدل والسلام ومعالجه المشاكل التي يعاني منها المجتمع الانساني .

واوضح احمدي نجاد ،انه طوال التاريخ اين ما اكتشف الشعب الايراني طاقاته ووقف معتمدا علي قابلياته فانه اصبح في الخط الامامي لبلدان العالم وحمل رايه العلم والتقنيه والثقافه والتطور للشعوب .

ولفت الي ان المرحله التي سبقت انتصار الثوره الاسلاميه كانت جميع الطرق قد اغلقت بوجه ازدهار الايرانيين وسحقت طاقات الشعب الايراني واسي‌ء اليه بيد ان الفرص مواتيه اليوم لهذا الشعب والجميع عازمون علي حيازه موقع شامخ ومكانه رفيعه بالرغم من كافه الموامرات والضغوط التي يمارسها الاعداء .

 


ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: