رمز الخبر: ۶۵۵۷
 

 كشفت صحيفة «الخليج» الاماراتية اليوم الاربعاء ان شركة شل الأمريكية وقعّت «اتفاقاً» مع الحكومة العراقية لتقاسم الغاز ، في صفقة وصفت بأنها إحدى أهم هدايا الغزو .

و افادت وكالة انباء فارس بأن هذه الصحيفة كتبت مقالا تحت عنوان : "هدايا الاحتلال .. نصف غاز العراق لشركة أمريكية" جاء فيه : ان
الرئيس الأمريكي جورج بوش اورث خلفه في البيت الأبيض قراراً بانسحاب جزئي وتدريجي لبضعة آلاف جندي أمريكي من العراق، فيما سلمت قواته هناك قاعدة عسكرية للجيش العراقي في كركوك، في وقت وقعت شركة شل الأمريكية “اتفاقاً” مع الحكومة العراقية لتقاسم الغاز، في صفقة وصفت بأنها إحدى أهم هدايا الغزو .
و جاء إبرام الاتفاق المبدئي بين الحكومة العراقية و شركة شل النفطية الكبرى لتجميع و إسالة الغاز الناتج من حقول البترول العراقية ، حيث يتوقع إنتاج يتراوح ما بين 500 - 600 مليون قدم مكعبة يومياً .
و اضافت الصحيفة بأن هذه الصفقة التي أدهشت الكثيرين ، فضحت امتلاك شركة بترول الجنوب العراقية 51% من أسهم الشركة المشتركة التي تعتزم إنشاءها مع شركة شل ، أي أن الشركة الأجنبية ستمتلك عملياً ولمدى طويل الأجل 49% من غاز العراق . و أكدت مصادر أمريكية لصحيفة «الخليج» ، أنه سيكون بوسع شركة شل ان تسترد استثماراتها المزمعة في هذا المشروع بالكامل في أقل من عامين، هذا إذا بيع الغاز بالأسعار العالمية الحالية، وحيث تزمع شركة شل استثمار ما بين (2-3) مليارات دولار في هذا المشروع.
و اضافت الصحيفة بأن المفارقة هي أن عمليات تجميع وإسالة وتصدير الغاز الناتج من حقول البترول العراقية عادة لا تستدعي تكنولوجيا عالية المستوى، بل، وحسب المصادر ذاتها، إنها عملية عادية، وان شركة شل ستلجأ لشركات أمريكية هندسية في هيوستن لتصميم هذه العملية . و بهذا ستحصل شركة شل عملياً على 49% من الغاز في حقول الجنوب العراقي من دون مقابل تقريباً ، فلا العراق في حاجة لأموال استثمارية وهي الدولة التي تمتلك فائضاً يتراوح ما بين 50 - 80 مليار دولار من عوائد البترول، ولا هي في حاجة لسوق لتوزيع إنتاجها، حيث الطلب العالمي على الغاز متصاعد .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: