رمز الخبر: ۶۵۸۵
نسخة جاهزة للطبعارسل الخبر الي صديقك


 كشف احد المواقع الالكترونية نقلا عن مصادر خاصة ان لقاء سريا جرى قبل فترة قصيرة بين الامير بندر بن سلطان رئيس مجلس الامن القومي السعودي و ايمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الارهابي في باكستان وعلى الحدود مع افغانستان .

اسلام اباد - فارس : كشف احد المواقع الالكترونية نقلا عن مصادر في الحكومة الباكستانية ان لقاء سريا جرى قبل فترة قصيرة بين الامير بندر بن سلطان رئيس مجلس الامن القومي السعودي و ايمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الارهابي في باكستان وعلى الحدود مع افغانستان .
و افادت وكالة انباء فارس بأن موقع «هجر» الاخباري ذكر نقلا عن تلك المصادر ان اللقاء رتبه مجموعة ضباط تابعين للاستخبارات الباكستانية المتعاطفين مع جماعة
«الطالبان» و مع تنظيم «القاعدة» .
و اكدت تلك المصادر ان اللقاء جرى بالتحديد في منطقة وزيرستان القبلية التي ينشط فيها القاعدة و يقال ان الظواهري وابن لادن وقادة اساسيين للقاعدة يتواجدون هناك و يتنقلون تحت حماية القبائل الباكستانية الطالبانية بعلم بعض اجهزة المخابرات الباكستانية و التي مازالت منفلتة و غير خاضعة لتوجهات الحكومة ورئيس الدولة .
و اشارت المصادر الي الخطاب الاخير لأيمن الظواهري الذي بثته قناة الجزيرة و تضمن هجوما لاذعا ضد ايران و زعمائها و ضد الشيعة و السيد نصرالله و رأت ان ذلك يؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان الظواهري ينفذ فعلا اجندة و توجهات بندر و ان الاخير كان له دور في صياغة خطاب الرجل الثاني في تنظيم القاعدة .
و اكدت مصادر اعلامية و مراقبون سياسيون ان ظهور الظواهري في مثل هذا الظرف و تهجمه لاول مرة على ايران و حزب الله اللبناني بهذا الشكل الشرس و اتهامهم بانهم يتامرون مع امريكا الصليبية ضد مصالح المسلمين ، له علاقة بتحركات بندر و توجهه نحو "الشرق" اي روسيا .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: