رمز الخبر: ۶۵۹۷
اما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقد رحب باستمرار التشاور بين البلدين والتعاون الاقليمي مبديا استعداد موسكو للتعاون الامني مع ايران ودول القفقاز لاقرار الامن والاستقرار في المنطقة.

 


عصر ايران – اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لدى لقائه نظيره الايراني منوجهر متكي في موسكو استعداد بلاده للتعاون الامني مع ايران ودول القفقاز لاحلال الامن والاستقرار في المنطقة.


 


وافادت دائرة الاعلام والصحافة بوزارة الخارجية الايرانية ان وزير الخارجية الايراني زار روسية لمناقشة اخر المستجدات في منطقة القفقاز والعلاقات الثنائية بين طهران وموسكو وذلك في ضوء الاتفاق بين الرئيسين الايراني والروسي خلال اللقاء الذي جمعهما على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون والتي عقدت اخيرا في طاجيكستان بشان التشاور المستمر بين وزيري خارجية البلدين.


 


وقال متكي في اللقاء مع نظيره الروسي ان الارادة السياسية لكبار مسؤولي البلدين وتاكيدهما على استخدام الامكانات والطاقات الهائلة لتوسيع العلاقات الثنائية ، يجعل من الضروري استمرار التشاور بين البلدين.


 


وفي معرض اشارته الي الازمة الاخيرة في منطقة القوقاز قال وزير الخارجية الايراني ان ظروف المنطقة والظروف الدولية تتطلب وضع التعاون الاقليمي موضع التنفيذ اكثر جدية من الماضي مؤكدا ان دول منطقة القفقاز وفي ضوء التعاون الامني بامكانها احباط مؤامرة اثارة الازمة في القفقاز والتي تشير تحركات بعض الدول من خارج المنطقة الى محاولاتها لاستمرار الازمة في هذه المنطقة.


 


واشار وزير الخارجية الايراني الى اهداف اميركا من ازمة القوقاز قائلا ان مشروع الدرع الصاروخية الامريكي هو في الحقيقة تفسير حرب النجوم على الارض لاحتواء روسيا.


 


اما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقد رحب باستمرار التشاور بين البلدين والتعاون الاقليمي مبديا استعداد موسكو للتعاون الامني مع ايران ودول القفقاز لاقرار الامن والاستقرار في المنطقة.


 


وقد اكد الجانبان في ختام المحادثات ضروره استمرار التشاور في عاصمتي البلدين للتوصل الى آلية اقليمية لاحلال السلام والاستقرار تاسيسا على الاتفاق بين رئيسي البلدين.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: