رمز الخبر: ۶۶۰۰




اكد وزير الخارجيه منوجهر متكي خلال لقائه نظيره الروسي سرغي لافروف ان مشروع الدرع الصاروخي الامريكي هو في الحقيقه تجسيد لحرب النجوم بهدف السيطره علي روسيا .

وذكر تقرير الدائره الاعلاميه بوزاره الخارجيه ان زياره متكي الي موسكو جاء‌ت في اعقاب الاتفاق الذي حصل علي هامش موء‌تمر شنغهاي في طاجيكستان بين رئيسي جمهوريه ايران وروسيا بشان استمرار تبادل وجهات النظر بين وزراء خارجيه البلدين لدراسه اخر التطورات التي تشهدها القوقاز والعلاقات الثنائيه.

واشار متكي في اللقاء الي المسيره المتناميه التي تشهدها العلاقات الثنائيه بين طهران وموسكو وقال ان اراده كبار المسوء‌ولين الايرانيين والروس السياسيه وتاكيدهما علي الاستفاده من الطاقات الهائله في البلدين من اجل تعزيز العلاقات الثنائيه الشامله ،و استمرار تبادل وجهات النظر في عاصمتي البلدين لاستخدام هذه الطاقات تعد ضروريه.

واشار وزير الخارجيه الي ازمه القوقاز الاخيره وقال ان ظروف المنطقه والاجواء الدوليه توجب المزيد من تعزيز التعاون الاقليمي وبامكان دول منطقه القوقاز ومن خلال التعاون الامني المشترك احباط موء‌امره الازمه في القوقاز و تحركات بعض الدول خارج المنطقه التي تدل علي السعي لاستمرار الازمه باعتبارها موء‌امره ضد آسيا الوسطي التي احبطت سابقا من خلال التعاون الاقليمي .

بدوره اشار وزير خارجيه روسيا سرغي لافروف الي العلاقات الثنائيه قائلا اننا نرحب باستمرار المباحثات حول العلاقات الثنائيه والتعاون الاقليمي وفي هذا المجال فقد حققنا انجازات ملحوظه.

كما ا شار لافروف الي فشل الدورالامريكي في القوقاز وقال: اعلنت يوم امس بان هدف آمريكا من طرح مشروع الردع الصاروخي هو السيطره علي قدرات روسيا .

واعلن لافروف استعداد بلاده للتعاون الامني مع ايران ودول القوقاز من اجل احلال الامن والاستقرار في المنطقه .

واضاف التقرير بان الجانبين اكدا في ختام مباحثاتهما علي ضروره استمرار تبادل وجهات النظر في عاصمتي البلدين للتوصل الي حل اقليمي من اجل احلال الامن والاستقرار وفقا ما اتفق بشانه رئيسا جمهوريه البلدين .

وكان وزير الخارجيه منوجهر متكي قد وصل يوم امس الجمعه الي العاصمه الروسيه موسكو في زياره رسميه استغرقت يوما واحدا للقاء كبار المسوولين الروس والتباحث حول تعزيز العلاقات بين البلدين بالاضافه الي التطورات الاقليميه والشوون الدوليه .

 


ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: