رمز الخبر: ۶۶۶۶
كشفت صحيفة «الصباح» واسعة الانتشار و المقربة من الحكومة العراقية ان المجلس السياسي للامن الوطني سيعلن موقفه الرسمي من الاتفاقية الامنية خلال اجتماع يعقد قريبا لمناقشة الرد الامريكي على مقترحات الحكومة العراقية بشان بنود الاتفاقية الامنية التي اطلق عليها اسم"صوفا" .

و افادت وكالة انباء فارس بأن صحيفة «الصباح» نقلت امس عن زهراء الهاشمي عضوة لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي قولها "ان المجلس السياسي ( و هو الرئاسات الثلاث و قادة الكتل الرئيسية في البرلمان ) ، سيبحث الرد الامريكي على المقترحات العراقية ، بشكل مفصل لاتخاذ موقف وطني موحد اما برفض الرد او الموافقة ، مع بيان هل جاءت الاتفاقية وفق رغبات الحكومة ام لا ، وهل تحفظ وتحقق السيادة الوطنية الكاملة ومصالح الشعب العراقي" .
و لفتت الهاشمي الى "وجود 12 نقطة اختلف فيها ، اعادتها الحكومة الى الولايات المتحدة ضمن مقترحات لدراسة هذه النقاط الخلافية" ، رافضة الافصاح عن هذه النقاط الخلافية و طبيعتها .
و اكدت النائبة الهاشمي ان الاتفاقية المزمع ابرامها مع الولايات المتحدة ستمر على لجنة العلاقات الخارجية و بالتالي نحن بانتظار احالتها من رئاسة الوزراء الى اللجنة لمناقشتها و الوقوف عند النقاط التي تستوجب دراسة واضحة وصريحة وبشكل شفاف .
و اشارت الهاشمي الى ان من مهام لجنة العلاقات الخارجية متابعة القوانين التشريعية الواجب ان تشرع من قبل اللجنة، بالاضافة الى القوانين الخاصة بالاتفاقيات الدولية ، و منها اتفاقية"صوفا" .
هذا و اشارت صحيفة الصباح بأنه حسب التسريبات ؛ فإن اجتماع المجلس السياسي سيعقد اما نهاية الاسبوع الجاري او مطلع الاسبوع المقبل على ابعد تقدير .
و يرى المراقبون ان قرار المجلس السياسي يعد قرارا مهما جدا و لا يقل أهمية عن موقف البرلمان ، لان اعضاءه هم قادة البلاد و رؤساء الكتل النيابية في مجلس البرلمان ، لذلك في حال قبول او رفض المجلس السياسي مسودة الاتفاقية ، فإنه على الاغلب سيكون للبرلمان موقف مماثل للمجلس رغم ان الاخير لا يعد مؤسسة دولة ، و انما هيئة سياسية تشاورية عليا .
و كانت الحكومة العراقية ارسلت إلى الجانب الامريكي الأسبوع الماضي ، مجموعة من المطالب حول المسائل العالقة بشأن الاتفاقية التي تحكم تواجد القوات الأمريكية في العراق بعد العام 2008 ، إذ يعتمد تواجدها حاليا على تفويض من الأمم المتحدة ينتهي في يوم 31 كانون الاول المقبل .
/نهاية الخبر/ .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: