رمز الخبر: ۶۶۶۷
 ابلغ رئيس الحكومة الصهيونية ايهود اولمرت وزراءه ان فكرة «اسرائيل الكبرى» ماتت ، و ذلك في الوقت الذي يستعد فيه المجلس الامني المصغر لمناقشة خطة لدفع تعويضات للمستوطنين الراغبين فى إخلاء منازلهم فى الضفة الغربية .

و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن صحيفة «جيروزاليم بوست» الصهيونية بأن اولمرت قال خلال الاجتماع الاسبوعي لاعضاء حكومته امس الاحد : "إن فكرة «أرض اسرائيل الكبرى» قد انتهت" .
و رأى خلال الاجتماع الذي قد يكون اجتماع الحكومة الأخير الذي يترأسه أولمرت ، "إنه لم يعد لها أي وجود ... و من يتحدث بهذه العبارات لا يخدع إلا نفسه" .
و اعترف أولمرت بأن مواقفه تغيرت وقال "أعترف إني لم أكن دائما في هذا الموقف، وكنت أعتقد وقد قلت ذلك لايهود باراك أن تنازلاته في كامب ديفيد (العام 2000) كانت مبالغا فيها، وكنت أعتقد أن كل المنطقة الواقعة بين نهر الأردن والبحر تعود لنا إذ أنه في كل مكان نحفر فيه نجد تاريخا يهوديا"، حسب مزاعمه .
و اضاف اولمرت : فى الوقت الذي لم يعتنق فيه دائما الرأي القائل "قم بالحفر في أي مكان في (فلسطين التاريخية) و ستجد التاريخ اليهودي ، إنه أدرك انه "يتعين علينا ان نقتسم هذه الارض مع الاشخاص الذين يقيمون هنا اذا كنا لا نريد أن نكون دولة ثنائية القومية" .
و أضاف "أننا نرفض رؤية الحقيقة ،والزمن لا يعمل في صالح إسرائيل، وهذا ليس لأننا لسنا على حق وإنما لأنه للزمن عواقبه الخاصة به" على حد قوله.
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: