رمز الخبر: ۶۶۶۹
كشفت الوثائق التي نشرت عن الاتصالات الهاتفية التي أجراها وزير الخارجية الامريكية الاسبق هنري كسينجر مع نيكسون ورئيس وكالة المخابرات السي أي أيه عن دوره في اسقاط حكومة الرئيس التشيلي سلفادور آليندي عام 1973.

و أفادت وكالة أنباء فارس نقلا عن " بيتر كورنبلو " الكاتب في موقع كامن دريمز علي شبكه الانترنت أن كسينجر الذي كان قد سجل كل اتصالاته الهاتفية بصورة سرية عام 1969 لم يعرف أن عمله هذا سيفتح صفحة جديدة في التاريخ .
و أشار الكاتب الي الذكري السنوية ال 35 للانقلاب العسكري في تشيلي في 11 ايلول عام 1973 الذي دبرته وكالة المخابرات الامريكية السي آي أيه مؤكدا أن الاتصالات التي اجراها كسينجر حينذاك كشفت عن دور الرئيس الامريكي الاسبق ريتشارد نيكسون في اسقاط نظام اليندة الذي جاء الي الحكم من خلال عملية ديمقراطية .
و جاء في احدي الوثائق المكتوبة التي تم اخراجها من الملفات المصنفة أن كسينجر يؤكد في اتصال هاتفي اجراه مع ريتشارد هيلمز رئيس وكالة السي آي أيه في 4 ايلول عام 1970 بعد الاطاحة بحكم آليندة بأنه لن يسمح بخروج تشيلي من نهجها فيما يؤكد له الاخير دعمه له ومسايرته.
و يؤكد كورنبلو الذي كان يعمل في منظمة الارشيف الوطني الامريكي أن هذه المنظمة اجبرت كسينجر في العام 1999 علي اعادة الوثائق المكتوبة بعد المرور بمراحل قانونية .
الجدير بالذكر أن الرئيس الامريكي الاسبق ريتشارد نيكسون كان قد أمر في 15 ايلول عام 1970 وكالة السي آي ايه بالحيلولة دون مجيء آليندي الي الحكم في تشيلي أو الاطاحة به وتم ذلك بالفعل حيث تم اسقاط نظام آليندة عام 1973.
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: