رمز الخبر: ۶۶۹۰
 

حثّ خمسة وزراء خارجية امريكيين سابقين ، بينهم هنري كيسنجر ، الحكومة الأمريكية القادمة على إجراء حوار مع ايران الاسلامية و اعتبروه مهما بدلا عن الخيار العسكري الذي أكدوا بأنه لا جدوى منه .

و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن وكالة رويترز بأن هؤلاء الدبلوماسيين ، و هم كولن باول و مادلين اولبرايت و وارن كريستوفر و جيمس بيكر و هنري كيسنجر ، قالوا جميعا إنهم يحبذون الحوار مع ايران .
و اكد هؤلاء الدبلوماسيون ، الذين عملوا في ظل حكومات جمهورية و ديمقراطية ، ان الحوار مع ايران مهم لان الخيارات العسكرية المتاحة لواشنطن في مواجهة ايران لا تبعث على الارتياح .
و أقر كريستوفر الذي عمل في عهد الرئيس بيل كلينتون من 1993 الى 1997 قائلا : "بصراحة .. الخيارات العسكرية في هذا الشأن سيئة جدا ، و ينبغي ان لا نسلك ذلك الطريق" .
و قال باول الذي عمل في عهد الرئيس بوش من 2001 الى 2005 ان المسؤولين الأمريكيين في ولاية بوش الأولى عقدوا محادثات على مستوى منخفض مع الايرانيين حتى عام 2003 "ثم توقف الأمر" .
و اضاف باول اثناء منتدى اقامته جامعة جورج واشنطن يوم امس الاثنين و تم تسجيله لاذاعته على شبكة تلفزيون سي.إن.إن "انني اتفق مع اولبرايت و اظن ايضا زملائي الأخرين على انه يجب علينا ان نحاورهم" .
و كانت اولبرايت التي عملت وزيرة للخارجية في حكومة كلينتون الثانية قد قالت لتوها للحضور : "اعتقد انه يجب علينا ان نتحاور مع ايران واعتقد أن الأمر كله هو ان تحاول الحوار والتعامل مع دول بينك وبينها مشكلات" .
من جانبه ، قال بيكر الذي عمل في عهد الرئيس السابق جورج بوش والد الرئيس الحالي ان الحوار مع الايرانيين قد يكون سبيلا لتوصيل رسالة مفادها ان الولايات المتحدة يمكنها دائما توجيه ترسانتها النووية الاستراتيجية الى ايران اذا طورت ايران اسلحة نووية ووجهتها الى الولايات المتحدة او «اسرائيل» .
و اضاف بيكر "اعتقد انهم سيفهمون ذلك" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: