رمز الخبر: ۶۶۹۹
 

 رد المرجع الديني العلامة سماحة آية الله السيد محمد حسين فضل الله باسهاب على الشيخ يوسف القرضاوي ، في سلسلة مسائل طرحها الاخير عن البدع عند الشيعة و سورة الولاية و سب الصحابة و غزوهم الفكري و العقائدي للمسلمين السنة .

و افادت وكالة انباء فارس بأن سماحة آية الله فضل الله قال في حوار مع صحيفة «الراي العام» الكويتية انني فوجئت بتلك التصريحات فاولاً انني لم اسمع عن الشيخ القرضاوي اي موقف ضد التبشير الذي يراد منه اخراج المسلمين من دينهم و ربطهم بدين آخر ، لم نسمع منه اي حديث سلبي في هذا الاختراق ، او في اختراق العلمانيين او الملحدين للواقع الاسلامي" .
و اضاف سماحته قائلا : "إن الشيخ القرضاوي قد دأب منذ زمن على ان يتحدث عن نقطتين الاولى هي ان الشيعة يسبون الصحابة ، و النقطة الثانية ان الشيعة يخترقون المجتمع السني من اجل ان يجلبوه الى التشيع" .
و مضي السيد فضل الله يقول : "إننا نعرف ان هناك من علماء الشيعة من اصدروا الفتاوى في تحريم سب الصحابة و سب امهات المؤمنين ، و قد اصدرت انا فتوى نشرت في اغلب صحف العالم حول هذا الموضوع ، و ما زلنا نؤكد على حرمة هذا الامر ، و ربما كان عند الشيعة من يقوم بذلك ، و لكن قد تكون بعض القضايا رد فعل على ما يصدر من كثير من علماء المسلمين في العالم" .
و اشار العلامة فضل الله الى حديث القرضاوي عن سورة ينسبها الشيعة الى القرآن و هي سورة الولاية و يقول ان اكثر الشيعة يعتمدونها "و اقول له اولاً ان تسعة و تسعين في المائة فاصلة تسعة و تسعين عند المسلمين الشيعة لم يسمعوا قط بسورة الولاية ، و ثانياً لو ان سورة الولاية كانت ثابتة عند الشيعة لكتبت على الاقل في مصحف واحد" .
و اردف العلامة فضل الله بالقول : "هل ان المسألة عنده فيما لو ان شيعياً اقنع سنياً بالتشيع فان ذلك يشكل خطراً ؟ او غزواً كغزو المبشرين للمسلمين او الملحدين؟ فما رأيه في ان بعض السنة يصدرون الان الكتب التي تهاجم الشيعة و تكفرهم و تعتبرهم مشركين مرتدين ، ما رأيه في ذلك؟ وما رأيه بان بعض السنة في لبنان اقنعوا بعض الشيعة بالتحول الى المذهب السني فهل نقول ان هناك غزواً سنياً (...) ، اذا صح ما نسب الى سماحة الشيخ القرضاوي فانه حديث فتنة ، و ما المصلحة في السعي لاثارة الفتنة بين المسلمين (...)" .
و عما اذا كان لـ «الصعود الشيعي» في المنطقة علاقة بإثارة الحساسيات بين السنة و الشيعة ، قال سماحته : "هل المشكلة في الصعود الشيعي ام في الصعود الامريكي ؟" ، لافتاً الى انه "مهما صعد الشيعة في العراق او في لبنان فانهم يبقون اقلية في العالم الاسلامي" ، معتبراً ان "المسألة فتش عن امريكا وعن السائرين في خطها ، الذين يريدون اثارة الفتنة بين المسلمين" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: