رمز الخبر: ۶۷۰۶








بحث وزير الخارجيه الايراني منوجهر متكي ونظيره الارميني ادوارد نعلبنديان اليوم الثلاثاء في طهران الاحداث الاخيره في منطقه القوقاز وسبل الخروج منها والحد من تكرار مثل هذه الاحداث في المستقبل .


وقال منوجهر متكي في ختام اللقاء في حديث للمراسلين : تبادلنا وجهات النظر بشان التعاون والعلاقات الثنائيه بين ايران وارمينيا وسبل ارتقاء‌ها.


ووصف متكي زياره نعلبنديان الي طهران فرصه جيده لمواصله ايران ديبلوماسيتها في ازاله التوتر في منطقه القوقاز واستمرار المباحثات بين ايران وروسيا واذربيجان والمانيا .


وقال ان الزياره التي قام بها يوم امس الي المانيا قد جاء‌ت في اطار هذه الديبلوماسيه موضحا بانه قد تم خلال لقائه مع نظيره الالماني الاستفاده من طاقات اوروبا والتزاماتها لتسويه قضيه القوقاز.


بدوره اعرب نعلبنديان عن ارتياحه للمباحثات التي اجراها مع متكي بشان العلاقات الثنائيه وقال :اجرينا اليوم مباحثات حول الاحداث الموء‌سفه في المنطقه ونعتقد بتسويه هذه الاحداث عبر اجراء حوار سلمي مرحبا بخطوه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في ازاله التوتر في منطقه القوقاز موء‌كدا ان ارمينيا تدعم دوما احلال سلام دائم في المنطقه .


واشار متكي في بدايه اللقاء الصحفي المشترك مع نعلبنديان ،الي اجراء محادثات طيبه مع نظيره الارميني تناولت التعاون والعلاقات الثنائيه بين البلدين.


وابدي متكي ارتياحه لتكثيف المشاورات بين ايران وارمينيا واعلن عن العلاقات الاقتصاديه والمشاورات الثنائيه وبرنامج زياره الرئيس الارميني لايران وعقد الاجتماع الثامن للجنه الاقتصاديه المشتركه والملتقي الاقتصادي لرجال الاعمال خلال العام الجاري.


ولفت الي وجود مشاريع مشتركه قيد الانجاز بين ايران وارمينيا وقال ان ربط شبكات الطاقه بين البلدين جزء من سياسات البلدين الاقليميه .


وقال متكي ان هذه المشاريع في قطاع ايصال الكهرباء ونقل الغاز والاتصالات مضيفا ان الاجهزه المعنيه اعتمدت خطوات جيده في هذا المجال.


وتطرق وزير الخارجيه الي الصراع بين ارمينيا وجمهوريه اذربيجان وقال ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مستعده لمساعده البلدين الجارين لحل القضايا الثنائيه بينهما.


واشار متكي الي مبادره طهران لمعالجه الازمه في منطقه القوقاز وقال ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه كبلد جار في منطقه القوقاز المهمه والحساسه ولديها حدود مشتركه مع بلدين في هذه المنطقه ،تتابع هذه التطورات وقدمت مبادره بداتها بمشاورات اقليميه بهدف ايجاد اليات لدعم التعاون الاقليمي.


واضاف وزير الخارجيه ان ايران وارمينيا لديهما وجهات نظر مشتركه ازاء هذه التطورات موكدا ضروره تبادل وجهات النظر والمشاورات الاقليميه لدعم تسويه قضيه القوقاز.


من جانبه قال وزير الخارجيه الارميني انه بحث مع نظيره الايراني حول القضايا الثنائيه والاقليميه والدوليه.


واكد نعلبنديان استعداد يريفان لتنميه العلاقات الشامله علي اساس المصالح المتبادله مع طهران وقال ان اللجنه الاقتصاديه المشتركه بين ايران وارمينيا تشكل حدثا مهما سيتم تناول موضوع الطاقه والتجاره والاتصالات من خلالها.


ووجه وزير الخارجيه الارميني الدعوه لنظيره الايراني لزياره يريفان وقال انه اطلع متكي علي اخر المستجدات المتعلقه بموضوع قرباغ.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: