رمز الخبر: ۶۷۰۹





قال قائد مقر عمليات الجيش في منطقه شمال شرق البلاد العميد مهدي تكلو ،ان وحده القوات المسلحه الايرانيه بمافيها الجيش وحرس الثوره الاسلاميه كانت عنصرا مهما في الانتصارات التي تحققت في مرحله الدفاع المقدس.


واضاف تكلو اليوم الثلاثاء علي اعتاب اسبوع الدفاع‌المقدس / يبدا في ‪۲۱‬ ايلول- سبتمبر الجاري الذكري السنويه لبدء الحرب المفروضه /‪/۱۹۸۸- ۱۹۸۰‬ ان الوحده بين القوات المسلحه بمافيها حرس الثوره الاسلاميه وقوات التعبئه (البسيج) فضلا عن الجيش خلال الحرب التي فرضها نظام صدام البائد كانت حدثا جديدا في انظمه العالم الدفاعيه .


واضاف ان القوات المسلحه الايرانيه وبالاعتماد علي قدره الايمان تمكنت من تحقيق الثقه بالنفس في مرحله الدفاع‌المقدس والنظام البعثي العراقي وبدون الاهتمام بعنصر الايمان واعتماده فقط علي الاساليب العسكريه المتداوله في العالم ومن خلال تقييمه لقدره ايران العسكريه والدفاعيه توهم بانه سيخرج منتصرا من هذه الحرب خلال فتره وجيزه.


واشار القائد العسكري الايراني الي ان نظام البعث العراقي لم يتمكن من تحقيق احلامه منذ الوهله الاولي لشن الحرب المفروضه ورغم الدعم العسكري الشامل الذي تلقه هذا النظام البائد من الاستكبار العالمي الا ان القوات المسلحه الايرانيه تمكنت من الحاق الهزيمه بجيش صدام في ضوء الاستلهام من ثقافه التضحيه والشهاده وثقافه عاشوراء

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: