رمز الخبر: ۶۷۳۶

 

 طالب مسؤول عراقي سابق بتحقيق واسع حول الدور الذي يلعبه كيان الارهاب الصهيوني في العراق و دعا الي الكشف عن النشاط الدبلوماسي و المخابراتي للصهاينة في بلاد الرافدين تحت غطاء من السفارة الامريكية لدي بغداد .

و يأتي تصريح هذا المسؤول العراقي ، على خلفية الزيارة الاخيرة التي قام بها النائب مثال الالوسي لكيان الاحتلال الصهيوني و التي رفع بموجبها مجلس النواب الحصانة عن الالوسي .
و افادت وكالة انباء فارس بأن جواد طالب مستشار ابراهيم الجعفري رئيس الوزراء العراقي السابق قال في تصريح : ان النائب مثال الالوسي لم يقم بالزيارة من فراغ ؛ بل هناك عمل تراكمي يقوم به اكثر من جهاز مخابراتي في العراق ، فيما يعتبر الموساد الصهيوني المتهم الاول في مثل هذه الممارسات .
و اعرب جواد طالب عن اسفه لقيام نائب عراقي منتخب بزيارة لكيان الاحتلال الصهيوني معتبرا رفع الحصانة عن النائب مثال الالوسي خطوة في رحلة الالف ميل .
و طالب مستشار الجعفري بالكشف عن الجهات التي سهّلت للالوسي زيارته لـ «اسرائيل» ، كما طالب بالكشف عن شعبة رعاية المصالح الصهيونية في داخل السفارة الامريكية و فروعها المحتملة في داخل العراق .
و دعا جواد طالب الي فتح تحقيق في ملف النشاط الصهيوني في العراق ، لافتا الي ان وحدة الاستخبارات الصهيونية تقوم بتجنيد عناصر زمرة المنافقين الارهابية في العراق بهدف ضرب علاقات بغداد مع دول الجوار .
و شد هذا السياسي علي ان هذه الزيارات مرفوضة شعبيا و تاريخيا كما انها لا تخدم الشعب العراقي بل بالعكس تثير غضبه و شجونه و تصنف من يقومون بمثلها في خانة الاعداء و أقل ما يوصفون بها بالخيانة .
و انتقد صمت المؤسسات الحكومية و احجامها عن اتخاذ اجراءات مناسبة ضد هؤلاء الخارجين عن ثوابت الامة و قوانيين البلد و اعتبر ذلك
شجع هؤلاء على تكرار زياراتهم و على القيام بها و المطالبة باقامة علاقات مع الكيان المحتل والملطخة يداه بدماء الشعب العراقي دون وجل ودون ذرة من حياء او خجل .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: