رمز الخبر: ۶۷۶۰

قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد عصر اليوم الخميس ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تريد عراقا عامرا ومستقلا ومتحدا ومقتدرا وان يقرر الشعب العراقي مصيره بنفسه .


وقال احمدي نجاد في تصريح للمراسلين: اننا كنا خلال هذه الفتره الي جانب الحكومه والشعب العراقي ونريد ان يكون اتخاذ القرارات بيد هذا الشعب والحكومه، موكدا ان ايران ترفض فرض قرارات الدول الكبري علي شعوب العالم وتعريض هذه الشعوب للضغوط من اجل قبول شي‌ء ما .


وتابع : لو قبلت الحكومه العراقيه شيئا ما فاننا سنحترم قرارها وليس لدينااي تدخل في الشوون الداخليه العراقيه الا اننا نعرف بان الحكومه والشعب العراقي يعارضان مسوده الاتفاقيه الامنيه بين العراق واميركا.


وحول تنفيذ خطه التحول الاقتصادي واثاره مشاكل لها في اعقاب انهيار اسعار النفط قال الرئيس احمدي نجاد، ان هناك علاقه بين هذين الموضوعين الا ان هذا الامر ليس له تاثير مصيري علي الخطه، موكدا ان الحكومه ستنفذ هذه الخطه، وان تذبذب اسعار النفط ليس له تاثير علي هذا القرار .


وحول برامج زيارته المرتقبه الي نيويورك قال الرئيس الايراني انه سيلتقي خلال الزياره بالفئات المختلفه وخاصه الطلبه الجامعيين والفنانين والمفكرين واجهزه الاعلام في اميركا كما سيشارك في موتمر الحوار بين الاديان ويلتقي بالزعماء الدينيين وسيحضر موتمرا حول افريقيا وكذلك اجتماع "التضامن من اجل السلام العالمي" .


وردا علي سوال دعا الرئيس الايراني القوي المتغطرسه في الغرب الي العوده الي احضان الانبياء والاخلاق والقيم المعنويه والعداله، كما دعا الصهاينه الي افساح المجال امام احلال السلام والصداقه والمحبه، موكدا ان الشعب الايراني لايريد العداوه ... واذا اظهروا العداوه فان هذا الشعب سيدافع عن نفسه.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: