رمز الخبر: ۶۷۸۷






قال ممثل قائد الثوره الاسلاميه في سوريه اليوم السبت ان "يوم القدس العالمي هو يوم انقاذ القدس من شر الاعداء ومثيري الفتن".


واضاف آيه الله السيد "مجتبي الحسيني" في حديث لمراسل /ارنا/ بدمشق، ان "الاستكبار العالمي يهدف من خلال بناء الكيان الصهيوني غير الشرعي الي ايجاد قاعده لشن الاعتداء‌ت، واثاره الفتن والضغط علي العالم العربي والاسلامي".


وشدد الحسيني، علي ان اعلان الامام الخميني (ره) لليوم العالمي للقدس في يوم الجمعه الاخيره من شهر رمضان المبارك كان انجازا كبيرا يهدف الي بناء الوحده الاسلاميه.


وقال : ان "العالم الاسلامي كان في الماضي يهتم بالقضيه الفلسطينيه ولكن بعد مرور الزمان هرول بعض المسلمين وراء المصالح الفرديه ومنهم من قلل من اهتمامه بهذه القضيه ولذلك اعلن الامام الخميني (ره) هذا اليوم لاستعاده الوحده بين المسلمين".


واضاف : ان "الامام الخميني ومن خلال اعلان يوم القدس العالمي استطاع اطلاق حركه بين المسلمين ضد اسرائيل والحركه الصهيونيه المشوومه".


واكد الحسيني علي ضروره الوحده بين الفصائل الفلسطينيه، وقال : ان "اهميه وحده المسلمين تظهر عندما نشاهد العدو يسعي لازاله الوحده و التعاون بين الفصائل الفلسطينيه".


وقال : ان "العدو يقلق من وحده الفلسطينيين ولذلك يجب علي الفصائل الفلسطينيه وضع الخلافات الثانويه جانبا".


وشدد الحسيني علي ضرروه، ان يكون دعم الفصائل الفلسطينيه شاملا وغير منحاز لان الانحياز في هذا المجال سيودي الي المزيد من التفرقه و الخلافات.


واضاف "يوم القدس ليس يوما للفصائل الفلسطينيه بل هو يوم لكل فلسطين، باعتبار ان فلسطين هي لكل الفصائل وابناء الشعب".


واشار الحسيني الي مشاركه الملايين من الايرانيين في مظاهرات يوم القدس العالمي موكدا علي ضروره المشاركه الشعبيه في سوريا في هذا اليوم .


واشار الحسيني الي سعي الموسسات الايرانيه ومجموعه الصداقه الايرانيه الفلسطينيه الي اقامه مراسم يوم القدس العالمي بصوره مناسبه، موكدا، علي ضروره مشاركه ابناء الشعب السوري والزوار الايرانيين والفلسطينيين في هذه المراسم.


وقال "يجب علي الجميع الشعور بالمسئوليه اتجاه القدس وفلسطين، لكن للاسف الشديد فان عددا من الدول العربيه لا يفكر الا بكسب رضا الاستكبار العالمي".

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: