رمز الخبر: ۶۸۰۶

اعتبر قائد القوه البريه للحرس الثوري العميد محمد جعفر اسدي اليوم السبت الدفاع عن بلدان الجوار والامن في الخليج الفارسي بانه من مسووليات الحرس الثوري مشددا علي عدم السماح للاعداء بالتحرك في هذا الممر المائي الهام وفق مايريدون وتحقيق نواياهم المشوومه .


واشار اسدي في تصريحات ادلي بها لمراسل ارنا الي دور هذه القوه في الردع من اجل البلاد وقال ان العدو يدرك بصوره كامله الجديه والحزم الذي تتصف به القوه البريه للحرس الثوري في توجيه ضربه قاصمه ردا علي اي اعتداء .


واردف ،لاشك ان العدو يدرك قدرات القوه البريه للحرس الثوري وبسبب الخوف من هذه القوه واحتمال الرقي بمستواها يمارس المراقبه بصوره دقيقه لاوضاعها وتطوراتها .


ولفت الي الطاقات الاستراتيجيه التي تحظي بها ايران في مجال التصدي لاي اعتداء وقال ان حدود ايران من مصب نهر اروند والي الحدود الباكستانيه تمتد علي مسافه الفي كيلومتر وان ايران تجاور الخليج الفارسي وبحر عمان وتستطيع الاستفاده من هذه الامكانيه لامنها وبلدان الجوار بصوره جيده .


واردف ،ان السبب وراء عدم شن هجوم علي ايران يعود الي ان العدو يعرف جيدا نقاط القوه التي تحظي بها البلاد .


واردف ،بسبب بعض القيود لايمكن التصريح باسلوب الرد الحازم علي التهديدات التي يطلقها الاعداء لكنهم يعرفون قدراتنا بيد ان عدم اطلاعهم عنا بصوره كامله بحيث اننا نستطيع توجيه ضربه قاصمه في بدايه‌اي تحرك يقوم به الاعداء .


ولفت اسدي الي دور القوات الشعبيه والتعبويه "البسيج" في الرد علي اي خطوه وتهديد يطلقه الاعداء موضحا ،مادمنا نحوز علي تاييد القوات الشعبيه والبسيج لذلك لانشعر بالهواجس ازاء التهديدات مطلقا.


واضاف ان العدو يستخدم قصاري جهوده لسلب الدعم الشعبي ،لكننا وضعنا خططنا بصوره تمكن من الاستفاده من القوات الشعبيه والقيام بالدفاع بافضل صوره ممكنه .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: