رمز الخبر: ۶۸۲۸




قال المدير العام لوكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء / ارنا/ محمد جعفر بهداد اليوم الاحد ان السلام يمكن ان يحل فقط عندما تترسخ الحريه والعداله الحقيقيتان وان تزول انواع الحروب والعنف والديكتاتوريه والتعطش للسلطه وانعدام المساواه.

واضاف بهداد في بيان اصدره لمناسبه اليوم العالمي للسلام ووجه الي وكالات الانباء الاعضاء في الائتلاف من اجل السلام (ايفنا- سي بي) ان السلام يستتب فقط في ظل العزيمه الراسخه والتعاون الجماعي للاسره الدوليه وان هذا الامر غير ممكن طبعا من دون مساهمه وسائل الاعلام.

وقال مديرعام ارنا ان وسائل الاعلام تضطلع بدور مهم في بلوره الراي العام العالمي عن طريق توعيه اذهان المجتمع الدولي .

واكد ان وسائل الاعلام بوصفها اداه قويه لنقل ونشر وجهات النظر والافكار ستكون قادره علي الاسهام في اقرار النظام والامن في العالم المضطرب المعاصر.

وتابع ان بامكان وسائل الاعلام تحليل وتقييم نتائج الصراعات الدوليه بصوره محايده وان تطلق الصرخات لمناهضه العنف والقمع وعدم العدل.

واعرب بهداد عن اسفه لانه رغم الدعوه التي وجهتها الامم المتحده لتكريم يوم ‪ ۲۱‬سبتمبر كيوم عالمي لوقف اطلاق النار فاننا نشهد يوميا موجه جديده من التهديدات المضاده للبشريه والقرع علي طبول الحرب والقتل والنهب من قبل ما تسمي القوي الكبري.

وكانت الجمعيه العامه للامم المتحده قد اقرت في القرار رقم ‪۵۵/۲۸۲‬ بتاريخ ‪ ۷‬سبتمبر ‪ ۲۰۰۱‬بان يتم ابتداء من عام ‪ ۲۰۰۲‬اعتبار يوم ‪۲۱‬ سبتمبر يوما عالميا للسلام ودعت الي ان يتم تكريم هذا اليوم يوما عالميا لوقف اطلاق النار وازاله التوتر من قبل الدول الاعضاء في المنظمه الدوليه.

وقد اقدمت وكاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء / ارنا/ في عام ‪۲۰۰۲‬ وبهدف جمع وكالات الانباء في العالم ضمن اتحاد دولي للمساعده علي النهوض بالسلام والصداقه في المجتمع الدولي ، اقدمت علي تاسيس منظمه وكالات الانباء للائتلاف من اجل السلام (ايفنا-سي بي).

وتتخذ امانه هذه المنظمه من طهران-ارنا مقرا لها.

 


ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: