رمز الخبر: ۶۸۴۹






اكد وزير الخارجيه منوجهر متكي اليوم الاثنين ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تدعم‌اي اجتماع يبحث سبل المساعده في حل مشكله السودان .


وفي هذا السياق انعقد الاجتماع المشترك الاول لحركه عدم الانحياز ومنظمه الموتمر الاسلامي وجامعه الدول العربيه والاتحاد الافريقي باقتراح الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه والجزائر بهدف بحث سبل حل مشكله السودان وذلك علي هامش الاجتماع السنوي للجمعيه العامه للامم المتحده في نيويورك .


وفي هذا الاجتماع اشار وزير الخارجيه الذي تحدث باعتباره رئيسا لاجتماع وزراء خارجيه حركه عدم الانحياز الي مساعي المنظمات المشاركه في الاجتماع وقال ان تعليق مذكره اعتقال الرئيس السوداني لمده سنه واحده كانت نتيجه لهذه الجهود .


وكانت المحكمه الجنائيه الدوليه قد اصدرت حكما رسميا يقضي باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير بتهمه ارتكاب المجازر والجرائم الحربيه والجرائم ضد الانسانيه في دارفور .


واوضح متكي ،لو ان طاقات البلدان الاعضاء تتوحد من اجل الاستفاده منها فاننا نستطيع معالجه مشاكل البلدان الاسلاميه ودعمها في الاوساط الدوليه والحد من الظلم والضغوط السياسيه علي البلدان الاعضاء .


واكد مره اخري علي موقف طهران الداعم لاي اجتماع يخصص لمعالجه مشاكل السودان .


وفي هذا السياق قدم الامين العام لمنظمه الموتمر الاسلامي احسان اوغلو تقريرا عن نشاطات هذه المنظمه واكد علي بذل مزيد من الجهود لحل مشكله السودان ومساعدتها علي تجاوز الازمه .


وشارك في هذا الاجتماع الامناء العامون لهذه المنظمات بالاضافه الي وزير خارجيه ايران رئيس الدوره الحاليه لحركه عدم الانحياز وزراء خارجيه الجزائر والسودان وجنوب افريقيا .


وفي الاجتماع الرباعي الاول لحركه عدم الانحياز ومنظمه الموتمر الاسلامي والجامعه العربيه والاتحاد الافريقي اتخذ قرار بتشكيل لجنه تضم هذه المنظمات الاربع للسعي في معالجه مشكله السودان ومثل هذه الازمات في البلدان الاعضاء بهذه المنظمات .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: