رمز الخبر: ۶۸۶۵






اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان علي الاداره الامريكيه ان لا توجه ضغوطا الي الوكاله الدوليه للطاقه الذريه وقال بان الوكاله هي افضل ضمان لازاله القلق حول نشاطات ايران النوويه السلميه.


وقال الرئيس الايراني في مقابله مع الاذاعه الامريكيه العامه ان بي‌آن ان الشعوب غير قلقه من برنامج ايران النووي بل ان الاداره الامريكيه هي قلقه من البرنامج النووي الايراني .


وقال ان القانون يجب ان يطبق علي الجميع ونقترح ان تتعاون الولايات المتحده مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه بنسبه عشر ( واحد علي عشره ) من تعاون ايران مع الوكاله الدوليه لاننا نعتقد بان الوكاله افضل ضمان واننا نعتقد بان علي الولايات المتحده ان لا توجه ضغوطا لمسوولي الوكاله الدوليه.


وقال احمدي نجاد بان الولايات المتحده التي تملك رووسا نوويه وقد استخدمت القنبله النوويه تريد منعنا من نشاطاتنا النوويه السلميه وان تديننا .


وردا علي سوال كيف يمكن ازاله قلق الدول الاخري من البرنامج النووي الايراني قال احمدي نجاد ان شعوب العالم تقف الي جانبنا وقد دعمتنا ‪۱۱۷‬ دوله من دول عدم الانحياز و‪ ۵۷‬دوله من دول منظمه الموتمر الاسلامي كما دعمتنا الدول الاعضاء في دي ‪ ۸‬وكثير من الشعوب ان الشعوب تقف الي جانبنا وان الولايات المتحده وعدد من حلفائها تطرح هذه القضايا وهذا بالنسبه الينا لا اهميه له.


وتساء‌ل كيف يمكن للولايات المتحده وعدد من الدول ان تتخذ قرارات للدول الاخري وتعتبر نفسها المجتمع الدولي ونعتقد بان جذور المشكله تنبع من هنا لان الاداره الامريكيه وعده دول اوروبيه تعتقد بانها صاحبه الدنيا ويمكنها ان نفعل ما تشاء.


وحول تحسين العلاقات مع الولايات المتحده قال الرئيس احمدي نجاد اننا لم نات لامريكا لنثير مشاكل لها ولكن الاداره الامريكيه فعلت ذلك
ضدنا ونقترح علي الامريكيين ان يكفوا عن خطواتهم ضد ايران.


وحول الخطوات التي قام بها الرئيس الايراني في اعاده العلاقات مع الولايات المتحده قال : لقد كتبت رساله الي الرئيس الامريكي جورج بوش واقترحت عليه اللقاء والحوار داخل الامم المتحده وفي القضيه العراقيه استجبنا لطلب الاداره الامريكيه واجرينا محادثات معهم وقمنا بما تمكنا منه والان جاء دور الولايات المتحده .


وراي الرئيس الايراني بان الانتخابات

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: