رمز الخبر: ۶۸۸۳
وقال، ان القوي الكبري لا تعارض الاسلحه النوويه بل تعارض برنامج ايران النووي السلمي لمنع الشعب الايراني من تحقيق التطور. وشدد علي ان الشعب الايراني سوف يدافع عن حقوقه النوويه السلميه كما دافع في الماضي ولن يقبل باي ضغوطات ضده.

 


عصر ايران - اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في كلمة القاها امام الجمعية العامة للامم المتحدة ليل الثلاثاء ان العداله هي الهدف الذي تسعي اليه البشريه جميعا وبدونها لن تكون هناك ايه فرصه للتقدم امام البشريه.


 


وافادت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان الرئيس احمدي نجاد اشار في كلمته الي السياسه الاميركيه غير العادله وقال، انه وبعد اسقاط الدكتاتور (رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين) بذريعه البحث عن اسلحه الدمار الشامل فانهم ما زالوا هنالك في العراق رغم مضي خمس سنوات ومجي‌ء حكومه عراقيه منتخبه.


 


واوضح ان محتلي العراق يريدون ان يثبتوا مواقعهم بالمنطقه من اجل الاستيلاء علي ثرواتها مشددا علي ان المحتلين لا يعترفون بايه كرامه للعراقيين ولا لراي الامم المتحده في العراق.


 


واشار الرئيس الايراني في اشاره الي الجرائم التي ترتكبها الصهيونيه في فلسطين المحتله علي مدي ستين عاما وقال، ان الصهاينه اسسوا كيانهم علي الكذب والخديعه والاجرام.


 


كما اشار الي الحصار المفروض من قبل الصهيونيه وبدعم من القوي المتغطرسه علي الحكومه الفلسطينيه المنتخبه، دون ان يحرك مجلس الامن ساكنا قائلا ان مجلس الامن لا يستطيع وقف تدخلات القوي الكبري في دول العالم بسبب الفيتو.


 


واكد الرئيس احمدي نجاد علي ان الكيان الصهيوني يسير نحو نهايته ولا توجد طريقه لايقاف هذه النهايه.


 


وشدد علي ان ايران تدعم اجراء استفتاء عام لتقرير المصير في الاراضي الفلسطينيه المحتله.


 


واكد احمدي نجاد في جانب اخر، شفافيه البرنامج النووي الايراني السلمي وتعاون ايران مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.


 


 واشار الي الضغوط التي تمارس ضد هذا الملف وقال، ان القوي الكبري لا تعارض الاسلحه النوويه بل تعارض برنامج ايران النووي السلمي لمنع الشعب الايراني من تحقيق التطور.


 


وشدد رئيس الجمهوريه علي ان الشعب الايراني سوف يدافع عن حقوقه النوويه السلميه كما دافع في الماضي ولن يقبل باي ضغوطات ضده.


 


وطالب الرئيس احمدي نجاد بتشكيل لجنه دوليه لنزع اسلحه الدمار الشامل في العالم.


 


وقال الرئيس الايراني في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان الله لم يخلق الانسان من اجل العدوان واراقه الدماء والحقد وحب الذات والتخريب . لقد جعل الله الانسان خليفه له في الارض واراد من الانسان ان يعمل من جهه من اجل اظهار قدراته الالهيه و ان يعمر الارض ويجعلها مركزا لنمو الصفات الالهيه عند جميع البشر وان يوفر حياه ملؤها الجمال والمحبه والحريه والعداله والخير للجميع ومن جهه اخري ان يوفر سعاده ابديه له الي جوار رحمه الله .


 


واضاف الرئيس احمدي نجاد: وقد اعطي الله للانسان مهمه الهيه ليعيش في المجتمع لان ظهور الصفات الالهيه في الانسان ويتجلي فقط في الحياه الاجتماعيه والتعامل مع الاخرين .


 


وقال الرئيس الايراني ان الله جعل طريق كمال الانسان وحريته الواقعيه في عبوديته واطاعته فالحريه الحقيقيه وعبوديه الله متناسقه ‌اي انهما وجهان لعمله واحده .فعبوديه الله تعني الاقرار بالوحدانيه واطاعه امره والتحرر من غير الله فعبوديه الله تعني قبول الحقيقه المطلقه والنور المطلق والجمال المطلق.


وقال الرئيس الايراني : ان العدل هو اساس خلق الانسان وخلقته ، العدل عباره عن وضع كل ظاهره في محلها واعطاء فرص النمو والازدهار لجميع القدرات الالهيه لدي الانسان فبدون العدل يتلاشي نظام العالم وتزول فرص الكمال .


 


واضاف ان من المستحيل ان يذوق المجتمع الانساني طعم الامن والاستقرار والجمال والسعاده الواقعيه وبدون العدل لا تستمر ولا تنمو الحياه الاجتماعيه. علي الانسان ان يعرف الله من اجل اقامه مجتمع سعيد وحياه ابديه جميله ومن اجل تحقيق هذا الهدف عليه ان يعرف الانسان نفسه ويعمل من اجل تعالي نفسه ومجتمعه.


 


 


 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: