رمز الخبر: ۶۸۹۲
 وصف الشيخ عبد الله الشامي القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي ، يوم القدس العالمي بأنه "لفتةٌ مبدعةٌ من الإمام الخميني (رحمه الله) تعكس رؤيته الفذة و عمق وعيه بقضايا الأمة الإسلامية .

و قال الشيخ الشامي في تصريح خاص لمراسل وكالة أنباء فارس : "إن هذه الرؤية الفذة والعميقة للإمام الخميني انسجمت مع ما طرحه الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي من أن فلسطين قضيةٌ مركزيةٌ للأمة جمعاء، وأن على رموز الأمة كلها شحذ همم وعزائم أبنائها كي يحرروا فلسطين من رجس المحتلين" .
و وجّه الشيخ الشامي رسالة إلى القيادة و الشعب الإيراني قال فيها : "نكن كل الاحترام والتقدير للجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادةً وشعباً لائتمانهم على رسالة الإمام الخميني في استشعار هموم الأمة"، مشيداً بمواقف قائد الثورة الإسلامية الإمام على الخامنئي ومواقف الرئيس أحمدي نجاد المدافعة عن حق الشعب الفلسطيني المكلوم بشكلٍ خاص و قضايا الأمة الإسلامية على وجه العموم .
كما وجّه الشيخ الشامي رسالةً إلى الشعب الفلسطيني بهذا اليوم الأغر ، دعاهم فيها الي أن يَبقوا في حالة اشتباك واشتعال دائم مع العدو حتى يحركوا الشارع الإسلامي بأسره و يفجروا طاقاته لسحق الكيان الصهيوني اللعين وكل القوى المستكبرة والمستعلية في الأرض .
و دعا هذا القيادي في الجهاد الإسلامي الي أن لا يسمحوا بالمطلق أن تحول قضيتهم لقضية إنسانية رغم إدراكه لحجم العدوان والحصار الصهيونيين، مشدداً على وجوب أن تكون قضية هذا الشعب الأبي قضية ثقافة، تاريخ ومعتقد.
و ختم الشيخ الشامي حديثه لمراسلنا بتأكيده أن بشائر النصر و التمكين للأمة الإسلامية تقترب يوماً بعد يوم ، و قال : "العدو الصهيوني بدأ يدرك أن عمره في المنطقة بات قصيراً أمام صمود الشعب الفلسطيني واللبناني ومقاومتهما الشامخة وأمام تنامي حالة الوعي الإيماني، صلابة الموقف وإسناد المقاومة ودعمها من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران".
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: