رمز الخبر: ۶۸۹۴
باركت فصائل المقاومة الفلسطينية ، عملية القدس البطولية ، و اعتبرتها استجابةً طبيعية لنداء القدس السليبة و مسجدها الأقصى المهدد بالهدم في يومها العالمي المرتقب يوم الجمعة المقبل .

و افاد مراسل وكالة انباء فارس في غزة بأن سرايا القدس ، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اعتبرت عملية القدس البطولية ، رسالةً واضحة للاحتلال الذي يمعن في عدوانه ، مجازره و تنكيله بحق الشعب الفلسطيني المظلوم و الذي كان آخرها استشهاد مسنة مقدسية إثر ممارسات جنوده الوحشية أمس الأول ، بأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ما تقوم به جرائم .
و قال أبو حمزة المتحدث الرسمي باسم الجهاد في تصريحٍ خاص لمراسل وكالة أنباء فارس :"إن لهذه العملية دلالات كبيرة خاصةً و أنها تأتي في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك و مع اقتراب يوم القدس العالمي ، لتذكر الأمة بوجوب استحضار رسالة المقاومة في نفوسهم لأنها الرسالة الوحيدة القادرة على استرداد المدينة المقدسة و مسجدها المبارك من براثن الاحتلال النجسة" .
و أضاف أبو حمزة قائلا :"إننا و إذ نبارك عملية القدس لنؤكد أن درب الجهاد و المقاومة سيبقى ماثلاً و حاضراً في نفوسنا" ، متعهداً بمواصلة هذا النهج و السعي لتجذيره بقوة كثقافة في نفوس أبناء الأمة الإسلامية العريقة تمهيداً للزحف الأكبر الذي وعدنا الله بالتمكين فيه .
بدورها ، تقدمت كتائب الأقصى في فلسطين بأحر التهاني و التبريكات للشعب الفلسطيني خاصةً و للأمة الإسلامية بشكل عام بالعملية الجهادية ، مؤكدةً أن هذه العملية تؤكد بأن المقاومة وحدها هي ما يراهن عليه لاسترداد حقوق الشعب الفلسطيني المنهوبة و لا خيار سواها .
و قال إيهاب مقداد القيادي البارز في كتائب الأقصى لمراسل وكالة أنباء فارس :"لا سبيل أمام الشعب الفلسطيني الأعزل لاسترداد مقدساته السليبة بعيداً عن خيار الجهاد و المقاومة" .
و أكد مقداد أن الشعب الفلسطيني يرفض المفاوضات العبثية التي يجريها مسؤولو السلطة الفلسطينية مع قادة الكيان الصهيوني ، مشدداً على اعتبار تلك اللقاءات استكمالاً لمسيرة الذل و العار التي ابتدأت في «أوسلو» و التي أضرت بمشروع شعبنا الوطني و أفقدته بوصلته و وجهته الصحيحة .
و دعا القيادي البارز في كتائب الأقصى الجميع لتجاوز عقبة الانقسام الداخلي و التوحد صفاً واحداً تحت شعار المقاومة للمضي قدماً في العمليات الاستشهادية على غرار عملية القدس التي شدد على اعتبارها اللغة التي يحسب لها الاحتلال الصهيوني ألف حساب .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: