رمز الخبر: ۶۸۹۵
 تسببت الخلافات بين روسيا ، المعارضة لفرض عقوبات جديدة ضد ايران علي خلفية ملفها النوووي السلمي ، و بين الولايات المتحدة الامريكية بإلغاء اجتماع وزاري كان مقررا هذا الاسبوع في نيويورك .

و افادت وكالة انباء فارس بأن الناطق باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك قال للصحافيين امس الثلاثاء "لن يعقد اجتماع لوزراء دول مجموعة 5+1" على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة .
ولم يعترف ماكورماك بالعقبة الرئيسية لإلغاء الاجتماع لكنه قال "نوافق معهم (الروس) على ان الوقت غير مناسب لعقد اجتماع على المستوى الوزاري" .
واضاف ماكورماك ان وزارات الخارجية المعنية والمدراء السياسيين "يمكنهم مواصلة العمل في ما يتعلق ببحث مشروع قرار جديد" في مجلس الامن.
و كان من المقرر ان تلتقي الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس مع المانيا غدا الخميس للنظر في احتمال فرض عقوبات اضافية على ايران بسبب برنامجها النووي كما اعلنت الخارجية الفرنسية الاثنين .
لكن ماكورماك قال ان رايس ستعقد اجتماعا ثنائيا مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف اليوم الاربعاء في نيويورك .
و في موسكو اعلنت الخارجية الروسية امس الثلاثاء ان موسكو تعارض الاجتماع الذي كان مقررا الخميس على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك .
و بدا البيان وكانه يلمح الى احتمال مقاطعة روسيا الاجتماع ، كما جاء كرد رسمي على اعلان واشنطن ان بإمكان الولايات المتحدة
وروسيا العمل معا في بعض المجالات فقط, كما يشير الى ان موسكو تستخدم الملف النووي الايراني ضد الولايات المتحدة .
وقالت الوزارة الروسية "سيكون من المرغوب به بالنسبة لواشنطن ان تقرر في نهاية المطاف ما تريده من علاقاتها مع موسكو. اذا ارادت معاقبة روسيا, فهذا شيء واذا وافقت على مبدأ انه لدينا مصالح مشتركة فهذا شيء اخر".
و كانت روسيا اعلنت السبت رفضها مقترحات اميركية لاتخاذ اجراءات جديدة في مجلس الامن ضد ايران كما اعلنت الصين هي الاخري رفضها في 16 ايلول و قالت ان العقوبات لن تحل الجمود الذي يشهده الملف النووي الايراني .
وفي السياق ذاته اعلن وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاين ماير امس الثلاثاء في نيويورك قبل صدور الاعلان الاميركي بان من الصعب ممارسة ضغوط على ايران و قال "آمل و اتوقع الا يكون ذلك نهاية" .
/ نهاية الخبر / .


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: