رمز الخبر: ۶۹۰۳






استبعد تيسير قبعه نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ان تودي المفاوضات الفلسطينيه مع الكيان الصهيوني الي اتفاق سياسي يستجيب للمطالب الفلسطينيه التي تجمع عليها القوي الفلسطينيه كافه في الحريه والاستقلال واقامه الدوله الفلسطينيه المستقله وحل عادل لقضيه اللاجئين الفلسطينيين .


وقال قبعه في مقابله مع وكاله انباء ارنا في عمان بمناسبه يوم القدس العالمي الذي يحتفل به العالم الاسلامي واعلنه الامام الخميني الراحل (ره ) بعد انتصار الثوره الاسلاميه نهايه السبعينات ادراكا منه لمكانه ومركزيه القدس بالنسبه للثوره الاسلاميه وللمسلمين جميعا قال : منذ ‪ ۱۹۹۳‬والسلطه تفاوض الكيان الصهيوني والنتيجه بقاء الاحتلال وبناء الجدار ومزيد من المستوطنات مع استمرار الحصار والاعتقالات لان الكيان الصهيوني لديه مشروع توسعي استيطاني تهويدي ولا يريد الافرض الاستسلام علي الشعب الفلسطيني الذي يرفض ذلك .


واضاف : يجب عدم وقف المقاومه ضد الاحتلال بكافه الاشكال حتي استعاده الحقوق الوطنيه المغتصبه .


وتابع يقول ان التخلي عن المقاومه يجردنا من قوه الضغط علي الاحتلال واكد ان المقاومه حق مشروع ضد الاحتلال في كل الشرائع عبر التاريخ كله وكفلته الشرائع الدوليه.


ودعا قبعه المسلمين والعرب الي اتخاذ خطوات فعليه لانقاذ القدس وباقي الاراضي الفلسطينيه المحتله وقال ان التصدي للمشروع الصهيوني وافشاله هو مصلحه ليس للفلسطينيين وحدهم بل للامه الاسلاميه كافه لان المشروع الصهيوني يستهدف السيطره علي المنطقه واخضاعها لصالح التحالف الصهيوني الامريكي.


وندد قبعه بالضغوط الامريكيه علي الجمهوريه الاسلاميه ودعا البرلمانات الاسلاميه والعربيه الي اعلان رفضها لهذه الضغوط الهادفه الي النيل من استقلاليه القرار الايراني ومنعها من امتلاك برنامجها النووي السلمي .


و قال قبعه ان الولايات المتحده الامريكيه وحليفها الكيان الصهيوني هما اساس عدم الاستقرار بالمنطقه وان الكيان الصهيوني هو الذي ادخل النووي العسكري الي المنطقه ويرفض اخضاع منشاته النوويه الي الرقابه والتفتيش بحمايه سياسيه من الولايات المتحده الامريكيه.


واعرب قبعه عن يقينه بقدره وصمود الشعب الايراني في مواجهه الضغوطات الصهيونيه الامريكيه.


وفي سياق اخر دعا قبعه القوي الفلسطينيه كافه وخاصه فتح وحماس الي تجاوز خلافاتهما وانهاء الانقسام القائم وقال لا يستطيع احد ان يلغي الاخر وليس امامنا الا طريق الحوار والاتفاق .


ودعا قبعه الي انجاح الحوار الشامل المنتظر بين الفصائل الفلسطينيه في القاهره.


وقال يجب انجاح الحوار ليس من اجل مصر، او بهدف تحميل‌اي طرف المسووليه بل من اجل المصلحه العليا وهي القضيه الفلسطينيه.


وراي تيسير قبعه ان المخرج هو بانهاء الانقسام والذهاب الي انتخابات تشريعيه ورئاسيه متزامنه والاحتكام الي راي الشارع وقال بدون ذلك سيبقي الشعب وقضيه فلسطين تدفع الثمن والرابح الاكبر هو الكيان الصهيوني.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: