رمز الخبر: ۷۰۳۸
 رفض الشيخ محمد حسين مفتي القدس و الديار الفلسطينية المحتلة ، تصريحات الشيخ يوسف القرضاوي المثيرة للطائفية داعيا الي الالتفات الي الاخطار الكبيرة المحدقة باولى القبلتين المسجد الأقصى .

و انتقد مفتي القدس و الديار الفلسطينية المحتلة ، و بشدة الخوض في الحديث عن وجود خلاف داخل الأمة الإسلامية ومذاهبها و ذلك في تصريحٍ خاص ادلي به لوكالة أنباء فارس ، داعياً إلى وحدة صف المسلمين و كلمتهم في وجه التحديات التي تواجه حضارتهم العريقة.
و أبدى مفتي القدس أسفه لتصريحات القرضاوي مؤخراً ، و قال : "آسف جداً أن نصل إلى مرحلة الحديث عن مد شيعي أو مد سني ، و الأولى بالمسلمين أن يوجّهوا جهودهم و يركزوها للتصدي للخطر الذي يحدق بالأمة و بمقدساتها الطاهرة" ، مشيرا إلى حملة التهويد المحمومة من قبل الصهاينة في مدينة القدس و أعمال الحفريات أسفل أساسات المسجد الأقصى و الذي يتعرض لخطر الانهيار .
و اوضح الشيخ محمد حسين أنه ليس من مصلحة لا من السنة أو الشيعة التنازع فيما بينهما ، مضيفا : "الأمة الآن تهضم و الأصل أن لا يتم الحديث عن أي خلافات بين أبنائها كي يصعب على الأعداء التغلغل من خلالها و ينخروا في جسدها" .
/ نهاية الخبر /.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: