رمز الخبر: ۷۰۷۱
وافاد ان الزبيدي مسؤول عن الهجمات الإرهابية الاخيرة الخميس الماضي ضد مسجدين شيعيين في أول أيام عيد الفطر في بغداد الجديدة والزعفرانية ما اوقع عشرين قتيلا وعشرات الجرحى.
 
أعلن الجيش الاميركي في العراق السبت مقتل امير القاعدة في ناحية الرصافة (شرق دجلة) في بغداد المسؤول عن الهجمات الاخيرة في بغداد وتفجيرات مدينة الصدر قبل نحو عامين التي أوقعت نحو 215 قتيلا.
 وأكد الجيش الاميركي في بيان "مقتل ماهر احمد محمود الزبيدي المكنى بأبي رامي امير ناحية الرصافة, وكان مسؤولا عن عمليات اخرى إرهابية في سائر انحاء العاصمة ", حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
 وتابع ان الزبيدي قتل الجمعة خلال عملية للجيش الاميركي في حي الاعظمية, ابرز معاقل العرب السنة في الرصافة.
 واوضح البيان ان قوة من التحالف توجهت الى مبنى بناء على معلومات استخباراتية وطلبت من ساكنيه اخلاءه لكنها تعرضت لاطلاق النار فردت بالمثل ما اسفر عن مقتل الزبيدي وامرأة كانت في المبنى.
 وافاد ان الزبيدي مسؤول عن الهجمات الإرهابية الاخيرة الخميس الماضي ضد مسجدين شيعيين في أول أيام عيد الفطر في بغداد الجديدة والزعفرانية ما اوقع عشرين قتيلا وعشرات الجرحى.
 وتابع ان "ابو رامي " كان المسؤول عن تدبير سلسلة من الانفجارات بواسطة السيارات المفخخة وقذائف الهاون في مدينة الصدر في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر 2006 والتي ادت الى مقتل ما لايقل عن 215 شخصا واصابة المئات بجروح.
 واكد البيان ان الزبيدي كان ضالعا في عمليات خطف ايضا وتنفيذ اعدامات مصورة على شرائط فيديو حيث يظهر في احداها في حزيران/يونيو 2006, وهو يهم بحز رقبة دبلوماسي روسي كان خطف قبل اسبوعين مع ثلاثة من زملائه لقوا مصرعهم هم ايضا.
 ويشير الى ان الزبيدي كان مرتبطا بقيادة تنظيم القاعدة الإرهابي في الحزام الشمالي من بغداد المجاور لمحافظتي ديالى وصلاح الدين.
 وختم البيان ان هذا الرجل كان منتميا الى مجموعة "انصار السنة " لكنه انضم الى القاعدة العام 2004 وصار "اميرها" في ناحية الرصافة العام 2007 حيث "تولى مسؤولية كل العمليات الارهابية في هذا الجانب ", من العاصمة العراقية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: