رمز الخبر: ۷۰۹۰
 اكد عبد الكريم العنزي النائب في البرلمان العراقي عن قائمة الائتلاف العراقي الموحد ، ان النقاط الخلافية حول الاتفاقية الامنية لاتزال قائمة .
و افادت وكالة انباء فارس بأن العنزي اعلن ذلك في تصريح ادلى به اليوم السبت لقناة العالم الاخبارية و قال : ان الخلافات الاساسية حول الحصانة قائمة ، ولا زال المفاوض الاميركي يصر على ان تكون للقوات الاميركية حصانة من اي محاسبة، الا ان المفاوضين العراقيين يعتقدون بان كل القوات الاجنبية وخاصة الاميركية يجب ان تخضع للقانون العراقي في اي جريمة محتملة ترتكبها.
و اضاف العنزي و هو وزير الامن الوطني السابق : ان قضية جدولة انسحاب القوات الاجنبية لم تحسم الى الان، مؤكدا انه لايكفي ان نضع سقفا زمنيا اعلى للانسحاب ومن ثم لم نحدد الية الانسحاب ومواقيته .
و شدد العنزي على انه يجب ان نضع جدولا زمنيا لانسحاب القوات الاجنبية، حيث يكون نهاية عام 2011 ولكن هذا الامر لم يحصل لحد الان .
و تابع قائلا : لحد الان لم تحدد المساحات التي ينبغي ان تنحصر فيها حركة القوات الاميركية، حيث تطلب اميركا مناطق واسعة وكثيرة وهذا امر غير مبرر وغير مقبول لدى الحكومة العراقية، مؤكدا ان كل النقاط العالقة التي كنا نتحدث عنها مازالت قائمة، وان الحديث عن التقدم في المفاوضات هو وهم .
و كان النائب عباس البياتي اكد هو الاخر ان الخلافات حول الاتفاقية الامنية التي تريد الادارة الامريكية تمرير ما تزال قائمة و لم يتم تسويتها بعد .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: