رمز الخبر: ۷۰۹۳
 أكد ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية اليوم السبت أن سبب رفض طهران تعليق تخصيب اليورانيوم هو عدم وجود وثيقة ملزمة لتوفير الوقود النووي.
و يأتي تأكيد سلطانية الذي كان يتحدث لمراسل القسم السياسي بوكالة أنباء فارس بعد تقرير بثته وكالة اسوشيتدبرس زعمت فيه أن ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية لدي الوكالة الدولية أعلن الخميس الماضي استعداد ايران لإعادة النظر في برنامج تخصيب اليورانيوم .
و كانت هذه الوكالة الامريكية للأنباء قد عمدت الي تحريف تصريحات سلطانية في خباثة اعلامية ونقلت عنه " طالما لم نحصل علي ضمان قانوني ملزم لتوفير الوقود النووي فإننا سنواصل برنامجنا " .
و أشار ممثل ايران في حديثه لوكالة انباء فارس الي هذا الادعاء قائلا " انه القي في بروكسل مركز الامن الاوروبي كلمة مع هانس بليكس المدير العام السابق للوكالة الدولية ورئيس هيئة التفتيش في اسلحة العراق تحدث فيها عن فشل محادثات اللجنة الخاصة بتوفير الوقود والتطورات التي شهدها ملف البرنامج النووي بعد 7 سنوات " .
و أضاف المسؤول قائلا " ان السيد بليكس القي كلمته بالمناسبة ايضا وأكد ماتحدثت عنه في خطابي
الذي قلت فيه ايضا أن فشل المحادثات الدولية لم يترك أي ضمان لتوفير الوقود النووي للدول النامية منها ايران التي لاسبيل امامها سوي السير نحو الاستقلال التام في انتاج دورة الوقود النووي بمافيه تخصيب اليورانيوم " .
و اعتبر سلطانية عدم تقديم الطرف المقابل وثيقة قانونية دولية ملزمة حقيقة واضحة تسمح للجمهورية الاسلامية الايرانية مواصلة تخصيب اليورانيوم وتعتبر طلب التعليق من قبل الدول الاوروبية التي تسببت في فشل المحادثات في الثمانينات بعراقيلها بأنه غير قانوني وترفضه طهران بشدة " .
و شدد ممثل ايران لدي الوكالة الدولية علي ان بليكس أكد بدوره في خطابه تعاون طهران مع هذه الوكالة والعمل علي بناء جسور الثقة وتنصل الجانب الامريكي حيث امتنعت امريكا عن تسليم وقود المفاعل النووية التي تسلمت سعره قبل انتصار الثورة مما اضطرها الي شراء ذلك من الارجنتين.
/نهاية الخبر/


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: