رمز الخبر: ۷۰۹۵

قال السفير العراقي لدي طهران محمد مجيد الشيخ انه لن يتم التوقيع علي اي اتفاقيه بين العراق واميركا الا اذا كانت تخدم مصالح الشعب العراقي ومصالح المنطقه ودول الجوار.

واضاف السفير العراقي في مقابله مع "ارنا" ان قضايا كثيره مازالت عالقه فيما يخص الاتفاقيه الامنيه بين العراق واميركا يجب دراستها لذلك "فاننا لم نصل بعد الي مرحله التوقيع".

واوضح ان مساله حصانه الجنود الامريكيين تشكل احد اهم القضايا الخلافيه بين بغداد وواشنطن في الاتفاقيه الامنيه قائلا اننا نري ان الجنود الامريكيين اذا ما ارتكبوا جريمه او عملا ما ضد المواطنين العراقيين فانه يجب البت في جرائمهم من قبل الجهاز القضائي العراقي "واننا لن نرضي بشروط اقل من هذه".

واكد ان العراق لن يوقع علي‌اي اتفاقيه في‌اي مجال ما لم يصادق عليها مجلس النواب العراقي.

واشار الي ان موافقه المرجعيه الدينه في العراق تعد شرطا ضروريا للتوقيع علي الاتفاقيه الامنيه.

وتابع انه لا يوجد سقف زمني محدد للتوقيع علي هذه الاتفاقيه قائلا "اننا لسنا في عجله من امرنا في هذا الخصوص".

من جهه اخري قال سفير العراق لدي ايران ان بلاده طلبت من ايران واميركا اجراء جوله جديده (رابعه) من المحادثات الثلاثيه بشان العراق وقال ان بغداد هي بانتظار رد البلدين علي هذا الطلب وكذلك تحديد موعد زمني لاجراء الجوله الرابعه من المحاثات الثلاثيه بشان العراق.

واكد في جانب اخر اهميه الدور الايراني في توطيد وترسيخ الامن والاستقرار في العراق معربا عن اعتقاده بان دول الجوار لاسيما ايران بامكانها الاضطلاع بدور لاستتباب الامن في العراق.

واشار السفير الشيخ الي ان رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني سيزور العراق في غضون الشهر المقبل قائلا ان من المقرر ان يزور نائب وزير الخارجيه الايراني للشوون القنصليه كذلك العراق .

كما اشار الي ان الرئيس العراقي جلال الطالباني سيزور ايران في المستقبل القريب كما ان رئيس مجلس النواب العراقي المشهداني عبر عن رغبته في زياره ايران الا ان موعد هاتين الزيارتين لم يتحدد بعد.

وقال ان الزياره الاخيره التي قام بها نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي الي ايران كانت زياره خاصه تم خلالها التاكيد علي ان الاتفاقيه الامنيه بين العراق واميركا لن تكون موجهه ضداي من دول الجوار لاسيما الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

واضاف انه تم كذلك خلال هذه الزياره التاكيد علي ان العراق لن يصبح قاعده للقيام بعمليات عسكريه ضداي من دول الجوار.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: