رمز الخبر: ۷۱۱۲

قال وزير الخارجيه منوجهر متكي اليوم الاحد ان زياره وزير الخارجيه الفنزويلي نيكولا مادورو الي طهران تاتي في اطار استمرار التشاور بين البلدين بشان الموضوعات الثنائيه والتطورات السياسيه والدوليه المختلفه في منطقتي اميركا اللاتينيه والشرق الاوسط وكذلك التطورات الدوليه.

واضاف متكي وهو يتحدث في موتمر صحفي مشترك مع نظيره الفنزويلي ان الاخير سيلتقي وزير الصناعه الايراني وكذلك الرئيس احمدي نجاد.

واوضح انه تم خلال لقائه اليوم مع الوزير مادورور مناقشه المشاريع الصناعيه للبلدين وتشكيل لجنه للمتابعه.

واشار الي ان لقاء اليوم ناقش كذلك العلاقات بين البلدين في المجالات الصناعيه والنفطيه والمصرفيه وكذلك فكره رئيسي البلدين لتشكيل صندوق نقد مشترك .

وقال ان تطورات القوقاز والشرق الاوسط شكلت احد محاور محادثاته مع نظيره الفنزويلي مضيفا ان البلدين يعتمدان مواقف مشتركه في دعم السلام والاستقرار الحقيقي واراده الشعوب.

واكد انه تم اجراء التنسيق اللازم لزياره الرئيس الفنزويلي هوغو تشافير الي طهران خلال الاشهر المتبقيه من العام الحالي.

اما وزير الخارجيه الفنزويلي نيكولا مادورو فقد وصف في الموتمر الصحفي محادثاته مع نظيره الايراني بانها مفيده جدا لتوسيع العلاقات وانجاز المشاريع المشتركه.

وقال ان العلاقات بين ايران وفنزويلا يمكن ان تصبح مثالا لاحترام القيم المتبادله والثقافات لتنميه البلدان.

واضاف ان البلدين حققا تقدما جيدا في التعاون في مجالات الطاقه وبناء السفن والملاحه والصناعات الثقيله ومصنع انتاج الاسمنت والبتروكيماويات .

وتابع انه ناقش مع الوزير متكي التطورات الدوليه "ويمكن اليوم التحدث بشفافيه اكثر حول الازمه السياسيه والاخلاقيه للامبرياليه لاسيما وان النظام الاحادي القطب يمر بازمه في نموذجه الاقتصادي وان هذه الازمه فرضت علي العالم منذ عقد السبعينيات".

واضاف ان الرئيسين الايراني محمود احمدي نجاد والفنزويلي هوغو تشافيز اكدا في محادثاتهما بان الدولار الامريكي هو عمله ضعيفه ولا يمكن اعتمادها في التعاملات "ونري اليوم بان رئيسي البلدين كانا علي حق في رايهما هذا".

وراي مادورو ان ثمه حاجه الي تاسيس منظمات اقتصاديه وماليه جديده لكسر الهيمنه الاقتصاديه الامبرياليه لاميركا والتوصل الي بديل عن الرساميل الامريكيه المتعثره معتبرا ان الصندوق الايراني - الفنزويلي المشترك يشكل احد الحلول المتاحه للحفاظ علي الاستقلال الاقتصادي للدول الناميه.

واكد ان العلاقات بين الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وفنزويلا وديه واخويه.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: