رمز الخبر: ۷۱۲۹
وجاءت تصريحات الوزير الفرنسي قبيل لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت ووزير دفاعه إيهود باراك ووزيرة الخارجية المكلفة بتشكيل حكومة جديدة تسيبي ليفني.

طالب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إسرائيل بتجنب أي عمل عسكري ضد إيران، رغم إقراره بأنها تفكر جديا في ضرب منشآت طهران النووية.

وقال كوشنر في مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية في نسختها الإنجليزية، "أعرف أن في إسرائيل وفي جيشها من يحضر لحل عسكري أو لهجوم" يهدف إلى وقف البرنامج الإيراني، مشيرا إلى أن ذلك ليس الحل المناسب.

وعبر عن اعتقاده أن إسرائيل ستتحرك قبل أن تمتلك إيران قنبلة نووية مشيرا إلى أنها "قالت دائما إنها لن تنتظر حتى تصبح القنبلة (الإيرانية) جاهزة". ورأى أن إنتاج إيران قنبلة ذرية لن يردع إسرائيل عن التحرك.

وأضاف "لا أعتقد أن هذا سيمنح إيران أي حصانة لأنكم أنتم الإسرائيليون ستأكلونهم قبل ذلك"، ونبه إلى أن امتلاك طهران قنبلة نووية يعتبر "أمرا مرفوضا تماما".

وحث كوشنر إسرائيل والغرب على السعي لـ"مزيد من الحديث والحديث" بما في ذلك فرض عقوبات إضافية لحمل طهران على وقف برنامجها النووي.

وحذر الوزير الفرنسي من أن طهران قد تكون قادرة على إنتاج سلاح نووي في غضون ما بين سنتين وأربع سنوات.

وجاءت تصريحات الوزير الفرنسي قبيل لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت ووزير دفاعه إيهود باراك ووزيرة الخارجية المكلفة بتشكيل حكومة جديدة تسيبي ليفني. / وکالات

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: