رمز الخبر: ۷۱۴۰
لتجد البشریة برمتها ان امیرکا التی صورت نفسها ملاکا وجزیرة سلام علی مستوی العالم، لیست سوی ذلک الوحش الدموي الکاسر الذي احتل القارة الجدیدة واباد الملایین من سکانها الاصلیین.

 

عصر ايران - بعیدا عن الخوض فی الاسباب الفنیة والاختصاصیة للازمة المالیة العالمیة وعاصمتها واشنطن، یعکس مسلسل الازمات النازلة بالدولة الامیرکیة، ارهاصات الانهیار الحتمی المرتقب هناک، علی خلفیة الممارسات والحروب والسیاسات الإفنائیة الظالمة التی قامت بها الولایات المتحدة قبل نشأتها وبعد الاعلان عن استقلالها فی عام 1776م، وحتی یومنا هذا.

 

وعلی سبیل الاشارة فقط اورد هنا نقلا عن الباحث السوری منیر العکش فی دراسة له عنوانها "محاولة لفهم امیرکا": بأن البیت الابیض ومبنی الکونغرس و"قلعة" البنتاغون ومعظم متاحف المدینة وصروحها مبنیة فوق مقبرة جماعیة کانت فی یوم من الایام مدینة هندیة تدعی "نکن شتنکة"، وقد کانت مرکزا تجاریا زاهرا لشعب "کونوی"CONOY) ) الذی اباده الغزاة عام 1623م. ویعترف فریدریک تیرنر احد ابرز فلاسفة الثغور فی کتابه (مشکلة الغرب The Problem Of The West) بأن التوسع والحرب کانا اساس النماء الاقتصادی الامیرکی، وبأنه لابد لاستمرار هذا النماء من استمرار التوسع و عدم اطفاء نار الحرب /.../ انها حتمیة الولادة الابدیة للثغور التی تتقدم باستمرار، وحتمیة دیمومة الحیاة الامیرکیة عبر هذه الثغور والجبهات التی ستصل الغرب بالشرق لتکمل شمس الحضارة الانکلوسکسونیة دورتها حول الارض.

 

اقول: بمثل هذا الفکر الباطل اقحمت الولایات المتحدة مجموعتها  المتناقضة فی الاقتصاد العالمی والسوق الدولیة وتحدیدا فی بدایات القرن العشرین، لتجد البشریة برمتها ان امیرکا التی صورت نفسها ملاکا وجزیرة سلام علی مستوی العالم، لیست سوی ذلک الوحش الدموي الکاسر الذي احتل القارة الجدیدة واباد الملایین من سکانها الاصلیین (الهنود الحمر) الذین لم یبق منهم الان سوی ربع ملیون نسمة مازالت تلوح لاعینهم مشاهد 93 حربا جرثومیة شاملة أتت علی حیاة اجدادهم القدامی، فی ابادة جماعیة هی الاطول فی تاریخ الانسانیة، والتی حاول المستوطنون محو ذکراها من صفحاته ومن الاذهان ولکن عبثا.

 

ومن حسن حظنا نحن ابناء العالم الثالث اننا –اللهم لا شماتة- بدأنا نتابع العد العکسي للانهیار الامیرکی المرتقب، واننا اکثر غبطة وسعادة کون الرئیس جورج دبلیو بوش سیغادر البیت الابیض، تارکا وراءه هذا العبء الفاسد الضخم، بعدما طبق مجمل البرامج التدمیریة لاسلافه، وتسبب فی کوارث ومآس فظیعة ومروعة فی الشرق الاوسط جراء حروبه وسیاساته الهوجاء ولاسیما فی افغانستان والعراق ولبنان وفلسطین وافریقیا، عدا ما سببته ولایاته المتحدة لایران من جراحات واستفزازات سواء فی عهده اوعهوده من سبقوه.

 

وکمؤمنین بدور العدالة الالهیة فی قصم ظهور الطواغیت والمستکبرین، لا نتردد فی القول بأن ما واجهته الولایات المتحدة من کوارث طبیعیة رهیبة وهذه الازمة المالیة العالمیة، هو تحصیل حاصل جراء ما اقترفت ایدي حکامها من ظلم بحق باقي الامم، وان هذا ینبغی ان یکون درسا واعتبارا لبلداننا وحکوماتنا وشعوبنا لئلا یعتقدوا جازمین بان مفاتیح الحل لمشاکلنا وقضایانا، هي فی ایدی صناع القرار السیاسیین والاقتصادیین الامیرکیین.

 

اذ کیف یعقل المرء النبیه ان یحیل شکاواه الی محکمة قاضیها خصم وحکم فی آن واحد، او أن یستثمر رسامیله التی هی اموال الشعوب الاسلامیة والعربیة ، فی مصارف ومشاریع تابعة للغرب الامیرکی وهو القابع وراء المحیطات والقارات، علی ارض تحوم فی اجوائها اشباح الملایین من الآدمیین المسالمین، عدا سواهم من الناس الابریاء الذین ازهقت ارواحهم فی انحاء العالم، ولاسیما بایدي الصهاینة المحتلین الذین هم أداة المشروع الاستکباري الظالم فی فلسطین والمنطقة، وکل ذلک من اجل ان تعم شمس الحضارة الانکلوسکسونیة دورتها حول الارض!؟

 

انه سؤال برسم عقلاء هذه الامة.

 

اما الانهیار الامیرکی فانه قادم لامحالة استنادا الی سنتی الثواب والعقاب المبینتین فی القرآن الکریم والکتب السماویة الاخری، علی قاعدة ان عدالة الله عزوجل تأبی المساس قید انملة باي روح انسانیة بریئة دون وجه حق وانها ستثأر من زعماء القوة الغاشمة والمال الحرام فی الدنیا قبل الاخرة. قال تعالی {الم ترکیف فعل ربک بعاد * اِرم ذات العماد * التي لم یُخلق مثلها في البلاد * وثمود الذین جابوا الصخر بالواد * وفرعون ذي الاوتاد * الذین طغوا في البلاد * فأکثروا فیها الفساد * فصب علیهم ربک سوط عذاب * ان ربک لبالمرصاد} صدق الله العلي العظیم (سورة الفجر الایات 6 الی 14)

 

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: